كـــيـــف لِــعــــبـــدٍ أنْ يـخــتـــارَ !! .:. و هــلْ لـلـعــبـد مـجـالُ خِــيــارِ !!

حَــبْـلُ الـوصـل عـجـيـبُ الـكُـنْــهِ

كَـــمَـــوجٍ يــــســـرِى بـالأنـــوارِ

يُــفْــنِـيــكَ الـمـحـبـــوبُ .. كـأنـك

قَـــدْ فُـــزْتَ بـــِــروحٍ طــــيَّــــــارِ

حـيـثُ تـكــون .. يـكون دوامــًا ..

فـيــك .. وَ حَــوْلَـكَ مـثــل دِثـــــارِ

حِــيــنـًا ..أنــت تـــراه بـقـلـبــك ..

فـــى كـــلِّ الـــكــــونِ كـــآثــــــارِ

لكـنْ حـيـن يَــراك .. سَــتَـشْــعُــرُ

أَنَّـــــك فـــى قـــاعِ الأغـــــــــوارِ

بــيــن الأُنْـسِ بــه .. و الـهــيــبـةِ

أصــبـــحَ قــلـــبـُـكَ كــالــطـــيــارِ

لا يَـــهْـــدأُ أبـــــداً مِــــنْ حُـــبٍّ ..

أَوْ خَــــوْفِ بُـــعَــــادٍ و سِــــتـــار

حـتــى إنْ وَصْــــــلاً تـــرجـــوه ..

فَـفِـى طـلـبـك أثــرٌ مــن عــــارِ !!

كـــيـــف لِــعـــبـــدٍ أنْ يـخــتــارَ !!

و هــلْ لـلـعــبـد مـجـالُ خِــيـــارِ !!

أَسْــكُــنُ يــا مــولاى .. وَ أَرْضَـى

تــحــت قـــضــائِــــك بــالأقـــــدارِ

فــافـعــلْ بــى مــا شــئــتَ فـــإنـى

الــعــبــدُ بــِـــكُــلِّ عَــلِــىِّ فَــخَـــارِ

مقتطفة من قصيدة ” مِنْ  أنْفُسِكُمْ.. (باب : هـ – الحـيرة) ” – بديوان ” الرشيق ” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصي

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter