قَدْ جَعَلْـتَ الكــونَ رَبِّــىَ لِلْصِفَاتِ عَلـَيْكَ مَـظهَرْ …

قَدْ جَعَلْـتَ الكــونَ رَبِّــىَ

لِلْصِفَاتِ عَلـَيْكَ مَـظهَرْ …

واخْتَـفَــــيْـتَ بِسِــرِّ نُــورِك

فِـى تَجَـلٍّ مـِنْكَ أَكْـبَرْ …

حَـوْلَ دَائِــرَةٍ لَـهَا وَجْـــــهُ ُ

تَـقَــدَّسَ فِيــكَ أَطــهَـرْ …

لا نـــهـــائِىٍّ … وَوَجْـــــــهُ ُ

صَـارَ لِلأَكْـوَانِ مَــنْـظَـرْ …

وَحِجَابُ العِــزِّ وَالرَحَـمَـــا

تِ وَالـقُـدُّوسِ يُـبْـــهِــرْ …

حيثُ تُخفى السِـرَّ عَـمَّـن

شِئْتَ..أو تُبْدى وتُظْهِرْ…

فَــارْحَــمِ اللــهُـــــمَّ قــَلْـبـًا

فِى جَــلالِكَ يَتَــفَـطَّــرْ …

غَـارِقــًا فِـى بَـحْــــرِ نُـورِكَ

أَيْنَـمَا يَـرْسُــو وَيُـبْـحِــرْ …

******
فــَاسْــقـــهِ اللـهـــمَّ فَــيْـضـًا

يَجْـعَـلُ الوِدْيَانَ أَبْحُرْ …

فِــى حِمَـى”طَـــــه”وَمَـنْ

“كَمُحَمَّدٍ”أَرْوَى وَأَنْوَرْ…

 

مقتطفة من قصيدة “ربِّي” – ديوان “الرَقيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter