فَأنْتِ شِفَاؤُنَا مِنْ كُلِّ دَا ء

رَفَعت إليكِ “زينب” كُلَّ سُؤْلِى

فَأنْتِ شِفَاؤُنَا مِنْ كُلِّ دَاء

وَ أنْتِ إذا أبَى الدَّهْرُ ابْتِسَامًا

لقلْبٍ مُتَيَّمٍ خَيْرُ العزَاء

وَ أنتِ هُدْى .. وَ إيمَانٌ .. وَ نُورٌ

وَ أنْتِ إذَا قَسَى العيْشُ رَخَائِى

وَ أنْتِ شَفَاعَةٌ .. وَ رِضًا .. وَ حُبٌّ

وَ إيثـــــَار بِجُودٍ وَ افْتِدَاء

وَ مَهْمَا طَالَ قَوْلِى لاَ أُوَفِّى

وَ مَهْمَا قُلْتُ ذَا بَعْضُ الثنَاء

وَقَفْنَا فِى رِحَابِكُمُ ضُيُوفًا

وَ كَيْفَ يُرَدُّ ضَيْفُكِ بِالجفَاء

مَعَاذَ البِرّ يا أمِّى .. وَ حَاشَا

لِضَيْفٍ أ نْ يَعُودَ بِلا اِحْتِفَاء

رَفَعْنَا لِلكِرامِ يَدَ الرَّجَا ء

وَ حَاشَا أ نْ تَعُودَ بِلاَ عَــطَاء

 

مقتطفة من قصيدة ” الزينبية ” – ديوان ” الأسير ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter