” عالم الملكوت ” 

هو الجزء الأعلى من عالم الجبروت .

 

وهو حضرات كثيرة ، لا مجال للنفس ولا للقلب فيها .. ولكنها روحية محضة … وفيها التجليات العظمى التي لا تشرح ببيان ..

 

والمشاهد لهذه العوالم والمتذوق لها هي الروح لا غير ، ويمكن أن نقول وبمنتهى الحذر أن هذه العوالم في الملكوت الأعلى تكون بعيدة كل البعد عن الأكوان المخلوقة ..

 

” الموت والبرزخ والروح ”  هذه الحقائق الثلاث هي بوابات ومفاتيح لعوالم الملكوت ، لذلك فإن النفس البشرية إذا انتقلت إلى هذه العوالم ، فلابد أن تنسى تماما قوانين عالم الشهادة بالكلية .

 

فإذا انتقلنا إلى عالم الملكوت اختلفت هذه القوانين بالكلية .. فلا شمس ، ولا قمر .. ولا ليل ، ولا نهار ، ولا ماض ، ولا مستقبل … ولكن تبقى من هذه القوانين مسمياتها وألفاظها فقط .. ولكنها لا تدل على نفس المعانى التي عرفناها في عالم الشهادة ..

 

من مقدمة ” أصول الوصول ” صفحة 59

لعبد الله \ صلاح الدين القوصي

#أحب_محمدا

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter