صِـفــةُ الـرحمـةِ تـَسْـبــِقْ كُلَّ صـفاتِ المولى فى الدَّوَرانْ

والـعـبـدُ الأولُ .. و الكـامـلُ

هــو ســيِّــدُ  كـلِّ الأكـــــوانْ

فالوجهُ الـثـانى .. للـخَلْقِ ..

و رحــمـتُـنـــا فـيـه الـمـيـدانْ

أهـديـتُ الـرحمـةَ مـن روحٍ

مـصـدرُهــــــا نــورُ الـرحـمـنْ

للـخَلْـقِ جميعا .. يرحمهم ..

و رءوفٌ .. بــاســمِ الـحـنَّــانْ

صِـفــةُ الـرحمـةِ تـَسْـبــِقْ كُلَّ

صـفاتِ المولى فى الدَّوَرانْ

إلا  مــا  أخـــرَجَــه  ربـِّـــــــى

شـَرْحـا مـن حَـظِّ الـشـيـطـانْ

فيـه الودُّ .. و فيـه اللُّطـفُ ..

و فيـه الحبُّ .. لنـا طـوفـــانْ

كـان لـواءُ  الـحَـمْـدِ  بــيــده

و الــحـمـدُ  تــنـاثــر ألــــــوانْ

عَجَـزَ الكونُ .. و قـام رسـولُ

اللـَّــهِ بـخـيـرِ عـَلِـــــىِّ  مـكـانْ

 

مقتطفة من قصيدة “صلوات الأعْلَى” ديوان “الرَشيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter