صلاة المَلِك

سبحـــان ربٍّ  قــد مَـلَـــكْ \ كلَّ الملـوكِ .. و مَنْ مَلَكْ
كــلُّ الـصلاةِ عــلـيك .. يـا \ ” جَدِّى “.. و ربِّى يرفَعكْ
يا ربُّ .. و اهدِى للرسولِ \ صــلاةَ مــــولانــا المـَلِــــكْ
مَـــلِكُ المـلـــوكِ .. فـليس \ مثلك..فى العوالِم قد مَلَكْ
و كذاك .. صلواتٌ عليه .. \ فــلا تطَـــالُ مِـــنَ المَلَــكْ
مِنْ ذاتِ نورِك .. لا يراها \ أىُّ خَلْقٍ .. مــنـك لَــكْ !!
مِنْ نورِ”قُدْسِكَ”..سِرُّها.. \ يعلو .. بمعــــنـاهــا الفَــلَكْ
نـــورُ الصـفــاتِ .. و نـــــورُ \ ذاتِك..جوهرٌ..مثل الحُبُكْ!!
*******
و ” الروحُ “.. يَحْمِلها كَسِرٍّ \ لا  يُـــذَاع  و  يــــنـْــتـَـهـَــكْ
إلا ” لِحِزْب اللـــهِ ” .. مَنْ \ تـَخْـتـَارُه .. كَـــىْ يـعرِفَــكْ
دون الخـــلائــقِ .. كلِّها .. \ كالتاجِ .. فى رأسِ الملِكْ
سِرٌّ .. يدورُ إلى الرسولِ .. \ و لا يعودُ .. ســـوى إلــيكْ
فيهـا مِنْ الأســـــرارِ .. مــــا \ كلُّ الـــعــوالمِ .. ترْتبكْ !!
نورُ الرسولِ .. بـهـا يَشِعُّ .. \ فَـتَــذْهَلُ الأرواحُ .. بـــكْ
هى .. غــير عـلمِ الناسِ .. \ لكنْ..مِنْ علومِ خزائِنِكْ!!
هى..للخصوصِ..مِنَ الخصوصِ \ على خُصوصٍ.. قَدَّسَكْ !!
أهلُ”المجالِسِ..والحَدِيث”.. \ و فـــوق وَحْــىِ رسـائــلـكْ
كمْ مِنْ رجالٍ .. همْ خصوصٌ \ مِـــنْ رجــــالِ تـعَـــــبُّــــدِكْ
همْ .. يعرفون السِرَّ .. لكنْ \ لــــمْ يــذيـعـــوا السِــرَّ لـكْ
*******
فيها ..”رسولُ اللَّه”.. يَرْضَى \ بالــصـــلاةِ .. عـلـيــه مـِنكْ
و يقول : قــد راضَـيْـتَـنِـــى \ وَ صَدَقْتَ فيما قلتَ عنكْ !!
هذىِ عَطَايا .. قد رضِـيتُ \ بـهـــا .. و قـلـبى يَحْـــمَدُكْ
ياربُّ .. فاجعلها .. لقارِئها .. \ و كاتِبها .. بحُبٍّ لى و لَكْ
“غُسْلا .. و أكَفَاناً .. و أُنسَا “.. \ فى  الــقــبورِ  إذا  هَـلَـــكْ
واجْمَعْه لى..فى صحبتى.. \ دنيا .. و أخرى .. نـذْكُرَكْ
فى صفوةِ الإيمان .. فـــى \ “الحزْبِ المقدَّس”.. سَبَّحَكْ
*******
و كَمَا يُصَلِّى..صَلِّ أنت .. \ و مَنْ ” بقُدْسٍ “.. يَعـبُـدُكْ
أبــــــــداً عـلـــيـه .. صـــلاةَ \ مَرْحَمَةٍ .. وبالبركاتِ مِنكْ
فيكون..حيث رضاك كان .. \ و خـــيرُ  عَـــبْــــدٍ  قَــدَّسَـكْ
ومعى..وصَحْبِى..فى الجِنــانِ.. \ نهِـيمُ .. بـالــتــقــديسِ لَكْ
يا ربُّ .. فاقْبلْها .. و سامِحْ \ يـــا عــظـــيمَ الـعفوِ .. منكْ
عَــبْــــداً أتـــــاكَ بــضـَعْــفــِهِ \ و بــحُـــبِّـــه .. أنــا أُشْـهِدُكْ
و هو .. الضعِيف .. مُسَلِّــماً \ لِــىَ أمْـــرَهَ فـيـمــا سَـلَـــكْ
يـــــا ربُّ فاقْــبَــلْ مــنـه مــا \ أعطَـيـْتُهُ .. بـالأمـــرِ مـنــكْ
وإذاَ”يَزِلُّ”..أنا الشفـيعُ .. \ لِـذَنــــبِ عــبـــدٍ يـقْــصـِدُك
سبحانك اللهم..عَزَّ الجاهُ \ بالإجلالِ.. و التكبير لَكْ..
***************

مقتطفة من قصيدة “بايَعوا” – ديوان “الشَفيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter