* صلاة المـثـانـى *

بــــســــمِ الـــقــــدوسِ الـــعــــلاَّمْ

الــبــاســطِ حـُــــبًّـــا .. و ســـــلامْ

الأعـلى .. الـرحمنُ .. تـعـالـى

الـقـدوسُ .. عـلـى “عـرشٍ” قـــامْ

أنـا عـبـدُك .. و إلـيك مَـصِيرى

كـالـقـــطــرةِ فـى مــــاءِ غـَـمـَــامْ

أو بَــــرْقٌ .. مِـــــنْ رَعـْــــدٍ لــمَّـــا

قــــد ســـبَّـــــحَ حـــالاً و مَـــقـــامْ

سبـحانك .. لا نُــحْــصــى حــمْــدًا

مـــا نـــورُك فـــى كـــونِـــــك دامْ

يـا ربُّ .. ســألــتـُــك صــلـــواتٍ

قــــد فــــاقـــتْ كـــلَّ الأفـــهــــامْ

مِـنْ ذاتِـك والـقـدْسِ.. و نــورٍ ..

و صــفــاتٍ عـُــلْــيَــا .. و عِــظـــامْ

بـالــسِـــرِّ .. و أنـــــوارِ الأسـمــا ..

و تــجـــلٍّ مـــنـــــك بــــإنـــعـــــامْ

و حـــروفِ الــقــرآنِ الـعـظـمـىَ

و الـسـرِّ ..” بـأَلِـفٍ “.. و ” الـلامْ “..

و”بـأَلِـفِ”..الـوَحْـدَةِ .. فـى فَـرْدٍ

و ” بــــلامِ ” .. عــلــومِ الــعــــلامْ

و”الكافِ”..و”هاءٍ”.. و”بعينٍ”..

دَبَّـــــــرَتْ الــكــــونَ بــإحـــكـــــام

“فَــبـِــكـافِ”.. الكـيـنـونـةِ فـيــنـا

و ” بــِــهَـــاءِ ” .. هــويــة أنـســامْ

و”بِحَاءٍ”.. فى الرحمةِ.. دارت

فـــتــُـــبـَـــدِّلُ كـــُــــلَّ الآثـــــــامْ

و”بقافِ”.. القدرةِ .. و”بِصَادٍ”..

قـــــد رتَّــــبَ كَوْنـًــا بــنــــظــامْ

و”الطاءِ”..و”سِينٍ”..قد وَسِعَتْ

أســرارَ الـوحـىِ .. و إلـهـــامْ

و”بنونِ”النورِ .. مِنَ”الـرائى”..

و”الياءِ”.. و “مِـيـمِ” استـفـهامْ..

“فَبـِطَاءِ”..السطوةِ..من مَلِـكٍ

و ” بـــيـــاءِ ” .. خِـتـام الأخـتـامْ

*****

صلواتٌ عُـظْمَى .. مِـنْ نـورِك

يـــا ربِّـــى .. فــى خــيـــرِ سـلامْ

مِنْ نورِ صـفاتِكَ .. و الأسما ..

و الـذاتِ .. و” قُـدْسِ ” الإنـــعـامْ

مـنـك إلــى الـهــادى أنوارًا ..

فـــتــُــبـــــدِّدُ كـــُــــلَّ الإظــــــلامْ

يــِـتَـنـَـادَى الـخَـلْـقُ بهـا حُـبًّـا ..

و تــُــغــــــنــِّــى كُــــــلُّ الآكــــــامْ

و الـمَـلَــكُ .. و أرواحٌ طَـهُـرَت

و ” الــروحُ ” .. يــــردِّدُ أنــغــــــامْ

و تُــزفُّ إلـى ” طـه “.. عـُـرْسَـــًا

فـى جَـلْـــوةِ أســمــى إنــعـــــــامْ

و تــكــون لــقــارِئـــهـــا رَســْـــمـــًا

و الـمُـنـشِـــدِ حِـــرْزًا .. وَ وِســــامْ

و تـكون شـفـيـعىَ فـى الـدنـيــا

و الــقــبـــرِ .. و حَـــشْـــرٍ بـــســلامْ

و يـقول”حبـيـبىَ”.. مـقـبـولٌ ..

فـادخــلْ فـــى حِـــزْبِـــىَ .. و زمــــامْ

يا ربُّ .. و حَمْدًا فى الأولى

و الـــشــكــرُ لِـرَبِّــىَ بــخــتــــامْ

*****

مقتطفة من قصيدة ” لقنت شيخى ( البلد ) (4)”

 ديوان “الفريق (18)”

مقتطفة من ديوان ” فى حب أشرف البرية ( مقتطفات من الصلوات القدسية القوصية ) ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter