* صلاة الطهور (صلاة الوزير) *

صلاةُ اللـهِ يا مولاى..نورا *** و”قدْسِ الذاتِ”.. يجلوها طهورا
لها”الكرسىُّ”..قبل”العرشِ”..يـتلو *** و تزدادُ الجنانُ بها حُبورا
و كلُّ عوالمِ الملكوت منها *** تمَـــــايـلُــها يمـينا..أو يـســـارا
مِنْ “الذاتِ العليَّةِ”..نورُ”قدْسٍ”.. *** تديرُ الكونَ.. ليلا أو نهارا
بها”الروحُ”الكريمُ..لها يغَنِّى *** و ينشد بعد إسرارٍ..جـهورا
وكلُّ ملائكِ الرحمنِ.. تشدو *** بحبِّ “محمدٍ”..جِنا.. و حُورا
صفاتُ اللـهِ..بالأنوارِ فــيها *** تنيرُ الكونَ..والدنيا..وصُورا
تغنى”سِدْرةُ الرحمنِ”..فيـها *** فـتخْـرِجُها بـأنوارٍ .. بُدورا
بها”الروحُ الأمينُ”.. يقوم صفا *** وكلُّ ملائِِك.. صارتْ سطورا
لها الأرواحُ ترقص..فى انشراحٍ *** تسبِّح ربَّها المولى..شكورا
*******
وكلُّ العالمين..بها تصَلِّى .. *** فيزدادُ الجميعُ بـها..حُـبُورا
تنادَوا بينهمْ : يا ربُّ شُكرا *** فَسِرُّ”محمدٍ”..يبدو ظُهُـورا
فنورُ “محمدٍ”.. فينا حيــاةٌ *** ومن”كمحمدٍ”..سِرًّا..ونورا
صفاتُ اللـهِ فيه..و قد عَلِمْنا .. *** ولمْ ننطقْ بـها..أبـدًا دُهورا
فكلُّ السرِّ فيه .. وما عَلِمْـنا *** سوى نذْرٍ .. نـراه به يَسِيرا
فسيِّدُ كلِّ خلْقِ اللـه طُرَّا.. *** و ما خلْــقٌ يُـدَانِيه طــهورا
بقلبِ”محمدٍ”..”عرشٌ..ولوحٌ”.. *** و أرواحٌ .. يُطَــيِّبها عطـورا
فما ندرِى مِنْ”المشكاةِ”..إلا *** مظاهَرها..وقد حُجِبَتْ ستورا
و حتى”بيتهُ المعمورِ”..فيه!! *** و”آلُ البيت”..تَقْطُنُه قُصُورا!!
*******
وعبدٌ هُوَ..ولكنْ أىُّ عبدٍ!! *** و كلُّ ترابه .. قد صار نورا
يَرَى..مِنْ خَلفِه..أو مِنْ أمامٍ!! *** وفارَ الماءُ مِنْ كفٍّ..قُــدُورا!!
له عَرَقٌ..يفوق المسْكَ طِيبًا *** فكيف ترابِكُم يُعْطى عُطُورا!!
*******
فخيرُ صلاتِكم..يا ربُّ منكمْ *** تناسبُ قدرَه..عَبْدًا شكورا
تكونُ لنا الرضا..وختامَ خيرٍ.. *** و تصبح دائما ..فينا ظَهيرا
تطَّهرُ ذاتنا..نفْسا و روحًا .. *** وتجعلُ جِسمَنا..للـه”طُورا”!!
ننَاجِيه..بأرضِ “طُوَىَ”..كلاما *** وَننْظرُه مِنَ الشجراتِ..نورا!!
وَ يَقْبَلُها رسولُ اللـهِ .. حُبًّا *** و يختمُها”بخاتمِه”..سُرورا
و مَنْ يَتْلُ بها بَيْتا.. وشَطْرًا *** يكون  رفـيقه .. و له نصيرا
ومن”كالمصطفى”..فَيْضًا وجُودًا!! *** فَيرفـعُه ..  ليجعلَه و زيرا !!
تقَبَّلْ ربَّنا .. منكمْ صـلاةً .. *** تكون لِذاتِنا ..دوما طَهورا

قصيدة ” صلاة الطهور (صلاة الوزير) (8)” مقتطفة من ديوان ” العريق (17) “

مقتطفة من ديوان ” فى حب أشرف البرية ( مقتطفات من الصلوات القدسية القوصية ) ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter