صلاةُ  ربِّي  ..  و السلامُ عـليْـكَ  .. يا خَـيْرَ البَشَـرْ

قَوْمِى  بهمْ  أنوارُ  “طه”

فوق وجـهٍ قد نَضُـــرْ

إنْ يسمعوا قولى .. تراهمْ

كالحديد إذا انصهــرْ

مِنْ نورِ  “طه”  يغـرِفـون

و  إنْ  سَتَرنَـاه  انْتَثَر !!

مُتَلَمِّسيـن أَثَارَةً منه

فَيََغْرَقُ فيه  وَجْداً مُصْطَبِرْ

هُم  أهلُ  نورِ  “محمدٍ”

و إليه عَادوا مِنْ سَفَــرْ

*******
يا سيدى ..  فاقْبَلْ كتابى ..

منك جُـمْلَةُ  ما سُطِــرْ

و اللَّه  إنِّـى  كنْتُ   فيه

إليـك  مُـسْتَمِعًا حَضَر!!

أرجـو السماحَ  إذا أسأتُ

لِسوءِ  ذنْبٍ  قد صَدَر

كُلِّى  ذنوبٌ .. مخطـئٌ

فإليك  أجْثو  مُفْتَقِــرْ

فاقْبَلْ  و  سامِحْ   زَلَّتـى  ..

أنت  الحَبِيبُ  لِمَن  غَفَر

و صلاةُ  ربِّي  ..  و السلامُ
                 

عـليْـكَ  .. يا خَـيْرَ البَشَـرْ

 

مقتطفة من قصيدة “تقديم” – ديوان “العَشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter