صــلاة السِدْرَة

يا”صاحبَ معراجٍ”..عرْشا .:. وبُراقٍ يجرى فى المَمْشى
يا مَنْ فى”السِدْرَةِ”.. خُطْوته .:. “إذْ يغشى السِدْرَةَ ما يَغشى”
قــد فـجَّـــرَ أسرارًا .. نورًا .:. و السرُّ الأكبرُ .. لم يفْشى
و”القدْسُ”..تَزَيَّنَ..واصْطَفَّتْ .:. أرواحُ الـرُسُلِ لـه ممْشى
مِنْ قَبْلِ الفجرِ..و فى سَحَرٍ .:. منْ أولِ لـيلٍ .. بعد عِشَـا
و”الملأُ الأعلى”..قد صُفُّوا .:. مِنْ حيثُ عروجٍ..أو فرْشا
قد رَفَعَ اللَّـهُ لكمْ قدْرًا .. .:. “فالسِدْرَةُ”..صارت لك..عَرْشا
وعَلَوْتَ..وناجيْتَ عظيمًا .:. “إذ يَغشى السِدْرَةَ ما يغشى”
“جبريلُ”..تأخَّر..فى أَدَبٍ .:. و”الروحُ”..تصدَّرَ مُفْترِشا
و”الروحُ”..تكشَّفَ عن وجهٍ .:. فازدادَ و قارًا..أو بَطْشا !!
وتقول”السِدْرَةُ”: يا مَرْحى .:. يا شَرَفَ”السِدْرَةِ”..والمَمْشى
والكونُ جميعًا..قد صلى .:. أرضا.. و سماءًا..أو عرْشا
بُوركـتَ نـبـيـا .. يــا ســـرَّ .:. الرحمنِ.. وبُورِك مَنْ أَفْشى
*******
وعوالمُ ربى..قد سَجَدَتْ .:. مَلَكا.. أو فَلَـكا.. أو وَحشا
الكلُّ..ترقَّبَ ما يَجْرِى.. .:. “إذْ يغشى السِدْرَةَ ما يغشى”
لا تسـمـعـهـم .. إلاَّ هَمْـسا .:. و الرَهَبُ يُغلِّفهُم ..بـطْشا
ما غير “محمدِنا” ..خلْقٌ .:. فى الكونِ..تسامى منتعِشا
يخترقُ الحُجُـبَ و أنوارًا.. .:. بـوقــارٍ .. لم يَكُ مرتـعِـشا
فى كلِّ صعودٍ..تكريمٌ .. .:. للــنورِ .. و سكَّانٍ عَطْشى
*******
صَعدَ”المختارُ “.. يُناجيهِ .:. بعظيمِ السرِّ.. وما أفْشى!!
ناجاكمْ ربى ..مِنْ أعلىَ .:. لا”طُورًا”..أو شَجرًا قشا!!
و أراكـمْ آيــاتٍ كـبرى .. .:. بالروحِ..و قلبٍ..والأحشَا
فأراك الآياتِ الكــبرى .. .:. فى عين القلبِ.. لكم نقْشا
فَعَرَفْتَ”القدرَ”..و”ميزانًا”.. .:. و أراك “الكرسىَّ”.. و”عرشا”
و تفَتَّقَ “نورُ المشكاةِ “.. .:. فى الروحِ..وصَدْرٍ..بعد حَشا
زَيَّـنـكَ اللَّـــهُ بـتـشـريـــفٍ .:. مِنْ حُبِّ اللَّهِ..لكم وَشَّى
مِنْ يومِ”ألستُ”..إلى بعثٍ .:. قد صار كلَـفْتَـتِكمْ رِمْشا !!
*******
يا ربُّ .. صلاةً لحبيبك.. .:. و الـنـورُ عـلـيـهـا قـد رشَّــا
تغبطُها الصلواتُ الأخرى .:. فتكون لـها حـقًّـا .. عُـشـــا
كــالأمِّ .. بـرَحــمٍ و لاَّدٍ .. .:. أبـيـارًا .. بـدِلاءٍ .. و رَشَــا
مِن ذاتِ كمالِك..فى نورٍ .:. تجعلُ مَن يُبصرُ..كالأعْشَىَ!!
وتقول الأرواحُ..سكِرْنا.. .:. فـعـلوْنا قدْسـًا .. أو عرْشــا
هى”أمُّ الصلواتِ”..العظمى .:. فى البطنِ..وجوفٍ..والأحشا
يا ربُّ .. اجعلها لى غسلاً .:. والكفنَ..وقبرًا..بل نعشَا
بلواءِ الحمْدِ ..ثنا ربى.. .:. أعلاهُ.. و صلواتى فَرْشا!!
يَقْبَلُها”جدِّى”..مِنْ روحى .:. ويقولُ:رضيتُ..فلا تخْشى
أبشـِرْ بـقـبولٍ مِنْ رَبِّـى .. .:. وَ رِحابى..لك صار الممْشى
و ســلامُ اللَّــهِ لـكـم دنـيـا .:. و الأخرى طابَتْ لك عَيْشا
فى حَرَمِى أنت..و مَنْ يتلو .:. “إذْ يغشى السِدْرَةَ ما يغشىَ”
*******

قصيدة “صلاة السدرة” – ديوان “العَريق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm