رَ بِّــى

قــــدْ جَعَــــلــتَ الكــونَ رَ بِّــــــى

لِلصِّــــفــاتِ عَلَيـــك مَظـــــهَـــرْ …

واختفـيْــــــتَ بسِـــــــرِّ نــــــورك 

فِــــى تــجَـــلٍّ منِـــكَ أكبَـــــــرْ …

حَـــــوْلَ دَائِـــرَةٍ لهَــــــا وَجْــــــهُُ

تـــقـــــدَّسَ فِـيـــــــكَ أطـْهَـــــرْ …

لانهــــــــائِـــــىٍّ … وَوَ جْـــــــــهُُ

صـــــــارَ لِلأكـــوَان مَــــنــــظــــرْ …

وَحِجَـــــابُ العِـــــزِّ وَ الرَحَـمــــــا

تِ وَ القــــــــدُّوس يُــــــبْــــهِــــرْ …

حيــثُ تُخْــفِى الــسِّــــر َّعمَّـــــنْ

شِـــئْــتَ .. أو تبــــدى وتظــــهرْ …

فـــــارْحَـــم اللــهُــمَّ قـلْــــبـــــــاً

فــى جَــــلالِــــــكَ يــــتَــفـطــــرْ …

غــــارقــــاً فــــى بَحْـــر نـــــوركَ

أينمـــــــــا يَــرْسُــــو وَ يُبْــــحِـــرْ …

 فاسْـقِــــهِ اللــــهــــمَّ فـيْــــضـــاً

يَجْـعَـــــلُ الــــودْيَـــــــانَ أبْـحُــــرْ …

فِــى حِـمَــــــى ” طــــه ” وَ مَــنْ

كمُـحمَّــدٍ ” أرْوَى وَ أنـــــــــــــوَرْ …

ألــــفُ ألـــفِ صَـــــــلاةِ رَ بَّــــــىِ

نــــورُ هَـا يَـعْـــــلُـو وَ يُــــزْهِــــــرْ …

مِنـــــكَ للمــــحبـــوبِ ” أحْمَـــدَ “

مَــــا بَـــدَا فـى الكــــوْنِ مَـظهَــرْ …

 

قصيدة ” ربِّى ” – ديوان ” الطليق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter