رسولَ اللـهِ .. جئتُ إليكَ سـعياً وَ مــالىَ  سـيــدى أبــداً سِـوَاكــا

رسولَ اللـهِ .. جئتُ إليكَ سـعياً

وَ مــالىَ  سـيــدى أبــداً سِـوَاكــا

فيومَ ألَسْتُ..قلتُ:بلى.. و لكن

سَـعـيـتُ إلـيـكَ مُـلْـتَـمِـسـاً رِضَاكَا

ر أيتُ السِرَّ فــيـك .. و كُــلُّ نورٍ

أرى فى الكونِ..ليس سِوى سنَاكَا

وَ لمَّـا سـيـدى شاهدتُ مـِـنــكــمْ

” لـِواءَ الحمدِ” قَدْ رَفَعتْ يَدَاكَا

عَلِمتُ بأنكمْ فى الكونِ فــردٌ ..

وَ كــلُّ الكونِ مُـلـتَـمِسٌ نــَدَاكـَـا

لَـزِمْـتُكَ أسفلَ القدمينِ .. أَجْثُو

وَ قَدْ طاش النُهَــى بـِسـنَـا بـَهَاكَــا

وَ أُقسمُ بــالـجـــلال وَ بــالـكمـالِ

وَ فـيـضِ الخَيْرِ مِنْ مَجْلَى ثـَناكـا

بأنك سـيدى..رُوحى وَ قلبى ..

وَ حتى الجسمَ..قَدْعَجَنتْ يَدَاكَا

تَـخَـلَّــلْـتُــمْ وَ حَقِّ اللَّــهِ جـِـسمى

كَنُورِ الشَمْسِ يُشْرقُ فى ضُـحَاكَا

 

مقتطفة من قصيدة “الهجرة” – ديوان “العَشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter