جَــلَّ الإلــهُ .. وَ عَــزَّ جَـاهـًا .. فـــــــوقَ كُـــــــلِّ تــَــــقـَـــــــرُّبِ

إنـِّــى شَـــهِــدْتُ .. بــــأنَّ ربَّ

” مـحـمـدٍ “.. هــو مَـطْــلَــبـِى

ســبــحــان مَــــنْ خَــلَــقَ الــو

جــودَ .. بـحـكـمـةٍ وَ مُـسَـبـِّبِ

مِـــنْ قــولِـــه ” كُـــنْ “.. كُــلُّ

شــيــئٍ .. قــد بَـــدا بِـتـَـأَهُّـبِ

كُــلٌّ .. بــمــقــدارٍ .. و جــنــدُ

اللـــــهِ .. حــــارِسُ مَـــوْكِــــبِ

اللــــــــــهُ .. ذاتٌ لا يُــــــــــرِى

أَبـَـــــدًا .. بـــــأىِّ تـَــحَــســُّــبِ

جَــلَّ الإلــهُ .. وَ عَــزَّ جَـاهـًا ..

فـــــــوقَ كُـــــــلِّ تــَــــقـَـــــــرُّبِ

قــــــال : انـْــظُــــــرُونــى فـــى

رسـولِ اللـهِ .. خـيــرِ مُــقَــرَّبِ

هو .. عبدُنـا .. لكن حَـبَـوْنـاه

من الإكرامِ .. أعلى مَـنـْصِبِ

الــــروحُ .. فــيــه .. و مـــنــه !!

“جبـريلٌ”.. كحارسِ مَوْكِبِ

لَــمَّــا أتــى ” الـمـعـراجَ “.. نـا

جــانـــا .. بــدونِ تــَـحَــجُّـــبِ

” روحٌ “.. عَــــلَــتْ فـــيــــنـا ..

بـِـكُــلِّ سُـمُــوِّهــا .. وَ تـَــأَدُّبِ

 

مقتطفة من قصيدة “جذب!!” – ديوان “الشفيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter