” تعالى الله عما يصفون ( 1 من 2 ) “

• إذا عرفت أن من صفات الله تعالى السميع والبصير ، فقد يتبادر إلى ذهنك قوى السمع والبصر البشرية .. وطاقة البشر وإمكانيات السمع والبصر ، وتعالى الله عما نقول علوا كبيرا …

• فإذا قلنا لك إن الله تعالى يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور .. وإنه يسمع الهمس والسر وما دون السر .. وإنه سوف يحاسب عباده جميعا يوم القيامة في وقت واحد … فإن تفكيرك البشري يتوقف ولا يستطيع أن يدرك المقصود .. فكيف تتطلع إلى فهم من لا تدركه العقول ولا الأفهام .. جل شأنه !! .

• وهكذا باقي الصفات العليا .. فالكلام غير الكلام .. والوجه غير الوجه .. واليد غير اليد .. ، تعالى الله عما نقول علوا كبيرا ..

• فإنما كلام الله هو خلق الله تعالى فعيسى بن مريم كلمة منه ألقاها إلى مريم والموجودات ظلال .. مدها الله تعالى في الوجود …

• وحذار أن تتصور أن سيدنا موسى عليه السلام عندما كان يناجي ربه أنه كان يسمع صوتا وحروفا .. ولكن الأمر غير ذلك تماما .. وليس الكلام ككلامنا وليس له جهة صادر منها … ولم يسمع موسى بأذنيه كما يسمع كلام البشر وأصوات المخلوقات …

للاستزادة : باب الإيمان بالله تعالى – كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 183
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter