بابُ الرسولِ..الحبُّ.. و هو بنوره بابُ الوصولِ لـرحمةِ الرزاقِ

فى داخلى أحيا..بنورِ كمالِهِ..

ويكون دائرتى..وحول نطاقى

قيل:انتبه..أعرفتَ قدرَ”محمدٍ”!!

قلتُ:الحبيبُ..و رحمةُ الخَلاَّقِ

كلُّ العوالم فيه..مثل أَجنَّةٍ..

يحنو عليها .. صافى الإشفاقِ

مِنْ نورِه..يَهْدِى العوالمَ كلَّها..

و بغيره .. كفرٌ .. و جهلُ نفاقِ

من ذاقَ نورَ”محمدٍ”..فى قلبه

صـار الأمـيرَ بروضة العـشاقِ ..

صار النبىُّ..كيانَهُ.. و وجودَه..

و عليه تاجُ الحبِ و الأشواقِ

مـا مـؤمـنٌ .. إلا بحُبٍّ نَالَـهُ ..

إيمانـُه يَسْـرِى إلـى المـشـتاقِ

بابُ الرسولِ..الحبُّ.. و هو بنوره

بابُ الوصولِ لـرحمةِ الرزاقِ

مقتطفة من قصيدة “مقدمة (الفِطْرَة)” – ديوان “المَفيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter