الوصايا ( 3 – هـ )

بسم الله الرحمن الرحيم

(( وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ ۚ ))

صدق الله العظيم

 

• إلى كل من سلك طريقا يبتغى به وجه الله تعالى .
• إلى كل من صدق في سيره إلى الله وتعلم توحيده وشكره وأحبه .
• إلى كل من زهد في الدنيا والآخرة معا وقصد الله تعالى لا يريد إلا وجهه الكريم .
• إلى كل من عاش في أنوار ذكر الله تعالى ، وذاق جمال وكمال أسماء الله تعالى وصفاته القدسية .
• إلى كل قارئ لسير أولياء الله تعالى وتلمس طريقهم ومنهجهم .

• أما علمت أن الله تعالى قد اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم .
• أما فهمت قوله تعالى ” قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له ” !!
• أما أدركت المقصود من قوله تعالى ” الرحمن على العرش استوى ” .
• تعال إذا معي نتعاون على سلوك طريق البر والتقوي إلى الله بالله تعالى .
• هلم يا أخي نتعرض لفضل الله تعالى ومنته ورحمته ورضوانه حيث يقول ” والذين اهتدوا زادهم هدى وءاتاهم تقواهم ” .

 

• اعلم أن الفارق بين ذكر الله تعالى وذكر اسم الله تعالى .. أن الذكر بأسمائه هو التسبيح له جل شأنه بأسمائه القدسية ، أما ذكر الله تعالى فهو ذكره بالقلب .. بالرضا .. والشكر .. والحمد .. والخوف .. والرجاء .. والإخلاص .. والتقديس .. والتعظيم .. وذلك في كل حالة من أحوالك الدنيوية ، وهذا هو حال من يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم أي يستغرقهم الذكر بالكلية ، فهم في كل أحوالهم مع الله تعالى بالقلب والروح والرضا والتسليم .

• يقولون أن لكل إسم أو صفة من صفات الله تعالى معنى وخصوصية .. وهذا على قدرهم وقدر عقولهم وقدر ما رأوه ، أما نحن فنقول أن كل صفات الله تعالى تجتمع في كل صفة أيضا .. ففي الرحمة تدبير وحكمة ، ولطف وقهر وبر ، وفي القهر والجبروت رحمة وعلم وتعال وكبرياء وقبض وبسط .. وهكذا .. ألا ترى إلى الرجل الصالح الذي قتل الصبي كما ذكر في سورة الكهف .. ألم يكن في القتل رحمة بالصبي وتدبير ولطف بالوالدين الشيخين !! . فافهم .

• فالذاكر لله تعالى بإسم من أسمائه يكشف الله تعالى له – إن صدق وأخلص في ذكره – هذا المزيج في الصفات والتداخل فيها ، وأساس هذا الأمر هو الاستغراق في الذكر .

• والأنسب لك في هذه المرحلة ألا تشغل نفسك وقلبك بتحريك لسانك بالذكر بل الأفضل لك أن يكون ذكرك بالنفس الداخل والخارج إليك ومنك .

• فاجلس جلستك الليلية المعتادة ، واستحضر روح مرشدك ومربيك واستأذن روح سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذه المعية المباركة ، وحرك قلبك بالتوحيد لله جل شأنه حتى تستغرق في شهود وحدانيته جل جلاله ، وبعد ذلك انتقل مع النفس إلى لفظ الجلالة وليمر على خاطرك أنه جل شأنه ليس كمثله شئ .. واستغرق في الصفات القدسية ثم ارتو قدر طاقتك وسعة روحك .. جل جلال الله .

• فإذا ارتويت – ولا تطل – فاستأذن بقلبك وروحك في الانصراف من هذا المجلس النير ، وكما بدأته بالأدب والاستئذان في الجمع .. فانهه بالأدب والاستئذان في الانصراف .

من مقدمة ” أصول الوصول ” صفحة 135

لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

 

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter