” النفس الحيوانية ( 1 من 5 ) “

• وقد عرفوها بأنها جسم لطيف بخاري يحمله الدم الصادر من تجويف القلب المادي ، ويسرى مع الدم في العروق وباقي أجزاء الجسم .

• وهي المسئولة عن الحس والحركة في الجسد والإدراك المادي وغير المادي فيه .. ففيها قوة الإبصار وقوة السمع وقوة الشم .. إلى آخره ، وكذلك الإحساس المشترك أي المشترك بين الإنسان والحيوان وكذلك المشترك بين النوم واليقظة .

• وهذه المقومات توجد في الإنسان كما هي في الحيوان ، ولكن بدرجات متفاوتة ..، فتجد بعض الحيوانات يمتاز بحاسة شم أقوى من الإنسان بكثير كالكلاب مثلا .

• وهذه الحواس المادية ينتهي عملها بمجرد نقل ما تحس به إلى المخ ، فالعينان مثلا ينتهي عملهما بانطباع الصورة علي الشبكية ، أما الذي يقوم بترجمة هذه الصورة فهو ما يسمى بالإدراك .

• فتوجد في المخ مراكز عصبية للإحساس البصري والسمعي والذوقي وخلافها ..، ولكنه لا يستطيع أن يميز هو بذاته هذه الأحاسيس ولا أن يترجمها ..، ذلك لأن الذي يقوم بترجمتها وحفظها في الذاكرة هي النفس وليس المخ .

• فالنفس بقوتها التي هي غير مرئية هي التي تسيطر على المخ الحيواني اللحمي المادي ، فتأخذ من مركز إحساسه ما يراه ويسمعه ويشمه لتعطيك بعد ذلك معناه وقوته ولونه وأوصافه كلها .

للاستزادة : باب الجسد والنفس والروح كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 79
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter