النفس الإنسانية وقواها ( 7 من 10 )

” قوى الخيال ( ب ) “

  • نعود فنقول إن من درجات قوى التخيل الهاجس والواجس .. وهما مجرد فكرة عارضة تعرض على عقلك دونما مقدمات منطقية قوية والواجس أقوى من الهاجس .

• فالواجس هو هجوم فكرة عليك ولكنها بدليل ظني محتمل .. فسيدنا موسى عليه السلام عندما رأى سحرة فرعون وقد ألقوا حبالهم وعصيهم فصارت تتحرك أمام الناس كالثعابين ..، أوجس في نفسه خيفة ..، فالواجس عنده كان له أسبابه بظنه المرجح لديه ..، أما الهاجس فليس له أسبابه المرجحة .

• ومن درجات قوة الخيال أيضا ، الهمة والعزم ..، والهمة هي استجماع الرأي في النفس واستحسانها للقيام بعمل ما .. ولكن النية لم تنعقد بعد على الفعل ..، أما العزم فهو استجماع الهمة وانعقاد النية على الفعل ..، فالعزم أقوى من النية ، والعزم هو أول ما يؤاخذ الله به العبد من درجات النية ..، فالنية درجات وأعلاها العزم على الفعل ( فإذا عزمت فتوكل على الله ) ..

• لذلك ترى التعبير الدقيق في كتاب الله حيث يتحدث عن سيدنا يوسف عليه السلام { ولقد همت به وهم بها …} ، فكيف يهم بها وهو نبي ، والنبي معصوم باتفاق !! والعصمة قبل النبوة وبعدها .. فالهمة ليست هي النية ، ولكنها حديث نفسي فقط ، فسيدنا يوسف لم يعزم على الفعل أبدا ..، وسياق القصة يدل على أنها هي امرأة العزيز قد انتقلت من مرحلة الهمة إلى العزم إلى الفعل ..

• ولذلك يقول سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن من هم بسيئة فلم يفعلها لم تكتب له ..، لأن النية لم تنعقد على فعلها ..، ولكنه حديث نفس ، ويقول صلى الله عليه وسلم { عُفي عن أمتي ما حدثت به أنفسهم } .. كذلك من هم بحسنة فلم يفعلها فإنها تكتب له حسنة وذلك من فضل الله تعالى ..، فإن فعلها كتبت له عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف …

للاستزادة : باب الجسد والنفس والروح كتاب (( ” قواعد الإيمان ” – تهذيب النفس ) ص 97
لعبد الله / صلاح الدين القوصي
#أحب_محمدا

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter