” المؤمِـنُ مــِـرآةُ المؤمِـنِ ” .. .:. وَ الإيمــــانُ رســـولُ اللَّــــــهْ

قال”الخضر” : فزِدنى.. قلتُ :

كـَفــَاكَ رضَـــاءُ رسُـــولِ اللـــهْ

قــال : بِحَــقِّ اللَّــــهِ علَيـْــكَ..

رجــوْتُ بحـقِّ رســـولِ اللـــهْ

قلــتُ : أتعـلَــمُ مـا الـمــرآةُ !!

وَ معنَــى قــولِ رسولِ اللــهْ :

” المؤمِـنُ مــِـرآةُ المؤمِـنِ ” ..

وَ الإيمــــانُ رســـولُ اللَّــــــهْ

فَـالمـؤمـنُ حقًّـا .. هـو فردٌ ..

مـقـصــــودٌ بـرســـولِ اللــــهْ

إِنْ يـنـظـُــرْ مــــِرآةَ الـحـــــَقِّ

فكيـفَ بـِبَصَرِ رسُـولِ اللــهْ !!

أبـِبَـصـَـرٍ .. أَمْ نـــُورِ فـــؤادٍ !!

أمْ روحٍ !! لـرســـولِ اللــــهْ !!

وَ تعـالَ .. لِتعرِفَ مـا تَحــْوِى

مـــرآةٌ لــرســــــولِ اللــــــــهْ

مــــرآةُ الـرحـمــــنِ تـجـلَّـــتْ

لـفــــؤادٍ لـرســــــولِ الـلَّــــــهْ

ما يُبصِرُ فيها يا ” خِضْرى ”!!

إنْ تــفــهَـمْ لـرســولِ اللـــهْ !!

قَـدْ دَخــَلَ الـجـنَّــةَ مَـوْلاىَ !!

وَ قدْ شَـرُفَتْ برسـولِ اللـهْ !!

وَرأَى “الطيـَّارَ”.. وَ “حَمــزَةَ”..

أحــبـابــاً لـرســـــولِ الـلَّــــــهْ

وَ “بِلالاً”.. يمشى فى الجنة !!

وَ يُــؤذِّنُ لـرسُــــولِ الـلَّــــهْ !!

وَ رجــالاً مِــنْ حـــِزْبِ الـلــــهِ

وَ أنـصـاراً .. لـرسـولِ اللَّـــهْ !!

أَوَ قامَ “البَعْـثُ”معَ “الحَشـْرِ”!!

فَحضَرَ الجـمْعَ رسـولُ اللـــهْ!!

إعــْلَـــمْ أنَّ الأمــــْرَ كـلَـحــْـظٍ

فــى أوْقــــاتِ رســـولِ اللـــهْ

منذُ “أَلسْتُ”.. وَ حتَّى البعثِ..

يـكـونُ شـُهـودُ رسـولِ اللـهْ !!

فَهُوَ”الشـَّاهِدُ”.. وَ“المَشـْهودُ”!!

وَ هَــذا سِـــرُّ رســــولِ اللــــَّهْ

صـَلَــــوَاتٌ عُـظـْمـــَى مـِنْ ربِّـــى

وَ سَــــــــلامٌ لـرَســـــــُولِ اللـــــَّهْ

لا خـَلـــْقٌ أبَــــــداً يـــقْـــدِرُهـــــا

تــعـظـيـمــــاً لِـرَســـــولِ اللــــــهْ

مقتطفة من قصيدة ” البيان – باب ( النور ) ” – ديوان ” محمد الإمام المبين صلى الله عليه وسلم ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter