” الــبرزخ”.. وصــفٌ لحياةٍ مــن دون تـرابٍ فى الوَحْلِ

و ” الــبرزخ”.. وصــفٌ لحياةٍ

مــن دون تـرابٍ فى الوَحْلِ

فى” البرزخِ”..تعرف درجاتٍ

للنَفْسِ الأعلى .. و النـَذْلِ !!

إيـــمـــانٌ .. أعــلـــى أعـلاه ..

و الــكــفـرُ .. لــه دَرَكُ السِـفْـلِ

جَــنـــاتُ الـفـردوسِ .. الـعلـيا

و الأســفــل .. نـــار فى مُــهْلِ

*******
و نفوسُ الخَلْقِ إلـى البرزخ

كـمـقـاعــدَ سَــكَــنٍ .. و مَطَلِّ

مِـنْ قَـبْلِ الجسمِ .. لها سَكَنٌ

درجـــاتٌ .. تـــأنـَسُ بـالأهْلِ

فــإذا نـَــزَلــتْ هــذى الدنـيا

عاشتْ بالجسمِ .. و بـالـفِـعْـلِ

فإذا ماتت .. رَجَعَتْ .. لـكنْ

بـِنـِـتـَـاجِ الــعــمــلِ مع القَوْلِ

هى بين الـطَـبْـعِ و “شاكلة”

فى النَفْسِ.. تُوَجِّهُ.. و تُمَلِّى

فــالــروحُ الـحَقُّ .. مُوحَّدَةٌ!!

و الواحدُ.. أصل فى الأصْلِ

وَسِــعَتْ مولاىَ .. و سيدَّنا ..

و الـعرشَ .. و كرسىَّ الـفَضْلِ

بالـنـظـرة .. تُحيـى أجسادًا..

بــشـــعـــاعٍ يـــبــــدو كــالـــظِلِّ

و تُــفَــتِّـــحُ نــافذةَ الأنـْفـس ..

فَــتَــرىَ فـى الأسفل و الـعِـلِّ

و الــروحُ الـمؤمنُ إنْ تـفـهـمْ

بالـعـيـنِ .. و ليس من الـنَـقْلِ

و”العَقْلُ”..مِنَ الروحِ.. أداة

إنْ شــاءتْ تــنـــظــر بـالـعـَقـْلِ

فـنـقـول : بـصـيـرتـُها فـازَتْ ..

و الـقـلــبُ تــنـَـزَّه عن عُـطْـلِ

باللـهِ .. سيسمعُ .. أو يُـبْصِر ..

باللــهِ .. فكـيف إذًا قل لى!!

مـــاذا ســيــراه مـــن الـدنيـا!!

أو مـوتــا مِــنْ بــعـدِ الغـُسْـلِ!!

دنـيــاكـــم .. طيـنٌ و تـرابٌ..

و اللـــهُ .. تـعــالـى عـن مِــثـْلِ

 

مقتطفة من قصيدة “في الروح” – ديوان “الشَفيق” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter