الجـنَّـةُ .. هِـىَ  صِـفَــةُ  اللَّــــهِ وَ  صِـفــةُ  اللَّـــهِ .. رسولُ  اللَّـــهْ

مـا  دَخَـلَ الجَـنـَّةَ .. أوْ خَرَجَ !!

أرَى “الفِرْدَوْسَ”.. رسولَ اللـهْ

أعْلَى الروحِ .. وَ  أدْنـَى الـروحِ ..

وَ  أوسـطُـهـا .. بــرســول  اللــــهْ

هِىَ  درجاتُ  نـعــيــمِ  اللــــهِ ..

وَ  أنـــْــوارٌ .. لـرســـولِ  اللـــَّــــهْ

إعْــلَـــمْ  أنَّ  الـجـنـَّـــةَ  نـــــورٌ ..

مِـنْ  أنــــْــوارِ رســـولِ  اللــــَّــــهْ

بـل  تـَـتـَّـسِــعُ  الـجَـنــَّةُ  دوْمـاً ..

مِـــن  صـلواتِ  رســـولِ  الـلَّــــهْ

فـالإيــمــانُ .. وَ  كـلُّ  الـــبـــِــــرِّ

حَــوَتــْهُ  صـفــاتُ  رسـولِ  اللــهْ

وَ  مَــنْ  اتـَّبــَعَ  رســـولَ  اللَّـــــهِ

يـعـــودُ  بـنــورِ  رســـولِ  اللـــــهْ

وَ  الـجــنـَّاتُ .. ثـوابُ  الـبــِــرِّ ..

وَ  كــلُّ  الـبـــرِّ  رســـولُ  الـلــــهْ

فالجـنـــةُ  خُـلِـقَـتْ  مـن  نـــــورِ

وَ  طــاعـةِ  أهـلِ  رسـولِ  اللَّــــهْ

وَ  الجـنَّـةُ .. هِـىَ  صِـفَــةُ  اللَّــــهِ

وَ  صِـفــةُ  اللَّـــهِ .. رسولُ  اللَّـــهْ

قال : وَ  كيف !! فقلتُ : تَجَلَّى

اللــــهُ  لـقـلــْـبِ  رسـولِ  اللَّـــــهْ

صـارَ  سـلامــاً .. صَـارَ  الرَّحــمــةَ

صَـارَ  الـفَـوْزَ .. رســولُ  اللـــــــهْ

وَ  تـحـيَّـتُــهُـــمْ  قَــوْلُ  سَـــــــلاَمٍ

قـــَـالَ  إلــَـهُ  رســـولِ  الـلَّـــــــــهْ

صَـلَـوَاتٌ  عُـظْــــمَى  مِـنْ  ربِّـى

وَ  سـَــــلامٌ  لـرَســُـــــولِ  الـلَّــــــهْ

لا  خَــلْـقٌ  أبَــــداً  يـقْــــدِرُهـــــا

تـعـظـــيــمــاً  لِـرَســـــولِ  الـلَّـــــهْ

 

مقتطفة من قصيدة “البيان” – ديوان “محمد الإمام المُبين” صلى اللـه عليه وسلم – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter