إيـمـــانُ  الأكــــوَانِ  جـمـيــعـــاً فى  قـلــبٍ  لــرســـــول  اللَّــــــهْ

يــا  هـــذا  لـو  ذُقــتَ  مــذاقى                                                                                 

لـنـــعـــمـــتـــمْ  بـرســول  اللـــــهْ

من  تُـحـْجَــبْ  عـنــه  الأنـــوار

فـلــن  يـفــهـــمَ  لـرسـول  اللـــهْ

إيـمـــانُ  الأكــــوَانِ  جـمـيــعـــاً

فى  قـلــبٍ  لــرســـــول  اللَّــــــهْ

لا   يـــعْــــــرِفُ   إلا   مَــنْ   ذاق

مَـحَــبــَّـتــَــهُ  لــرســول  اللــــــــهْ

وَ  يـــزيــــدُ  الإيــمـــان  بـــنـــور

و   بـــســـرٍّ   لـرســـــــولِ   اللـــــهْ

مـحــــرابُ  الأرْوَاحِ  وَ  قُــــدْسٌ

فى  ذاتٍ  لـرســـــولِ  الــلَّــــــــهْ

و  إمـــــامٌ  فى  الـصَّــدْرِ  مـبـيـنٌ

و  الإحـصـا .. لـرســولِ  الـلَّــــــهْ

صَـلَـوَاتٌ  عُـظْــــمَى  مِـنْ  ربِّـى

وَ  سـَــــلامٌ  لـرَســُـــــولِ  الـلَّــــــهْ

لا  خَــلْـقٌ  أبَــــداً  يـقْــــدِرُهـــــا

تـعـظـــيــمــاً  لِـرَســـــولِ  الـلَّـــــهْ

 

مقتطفة من قصيدة “البيان” – ديوان “محمد الإمام المُبين” صلى اللـه عليه وسلم – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter