أنـَا فى جاهِ رسولِ اللهِ .:. وَ حِفظِ وَ كنـَفِ رسولِ اللهْ

قــال : وَ كيـفَ جـهـنَّـمُ !! قلـتُ :

نــَرَاهـَــا غَـضَــبَ رســـولِ اللـــهْ

قــال : مـعـــاذاً .. قـلـتُ : أعـــوذُ

بـرحـمـةِ قَـلْـــبِ رسُــــولِ اللـــــهْ

أنــَـا فــى جــــاهِ رســــولِ اللــــهِ

وَ حِـفــظِ وَ كـنـَــفِ رســولِ اللــهْ

غَـضَـبُ اللَّــهِ شـديــدُ الـبـأسِ ..

وَ يـشْـفَـــعُ فــيــهِ رســـولُ اللـــهْ

قال : شـفـاعــةُ ربِّى عُــظْـمَـى ..

قـلــتُ : وَ بـعـــدَ رســــولِ اللــــهْ

يـشْـفَـعُ بـعـضُ الخلْقِ لبـعـضٍ ..

وَ الـكُـبْــرَى .. لـرســـولِ الـلَّـــــهْ

قــال اللـــهُ : وَ حـتَّــى يَـــرْضـــَى

قــلـــبُ وَ روحُ رســــولِ الـلـــَّــهْ

قـال رســولُ اللــهِ : فَــهَـــبْ لــى

كـــلَّ مُـجــيـــبِ رســـولِ اللـــــهْ

كَــرَمــاً مـنـك .. وَ أنـتَ الـرَّاحـــمُ

فـارْحَــمْ قــــومَ رســـــولِ اللَّــــــهْ

قـــال اللــه : وَ حــتَّــى تـــَرْضَــى

أطْــلِــقْ قَـــــوْمَ رســــــولِ اللَّــــهْ

لا يَــبـْـقَــى فـى الـنـــَّارِ مُــحِـــــبٌّ

قــــدْ آمــــنَ بــرســــــولِ اللــــــهْ

مَـهـْــمــَـا كــــان عَـصِـيـــًّا قَـبــْـلُ

كــفــــاهُ رَجــــاءُ رســـولِ اللَّــــهْ

صَـلَــوَاتٌ عُـظْــــمَــى مِـنْ ربِّـــى

وَ سـَــــلامٌ لـرَســُـــــولِ الـلَّــــــهْ

لا خَــــلْـــقٌ أبَــــداً يـقْــــدِرُهـــــا

تـعـظـــيــمــاً لِـرَســـــولِ الـلَّـــــهْ

مقتطفة من قصيدة ” البيان – باب المرآة ) ” – ديوان ” محمد الإمام المبين صلى الله عليه وسلم ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter