أنا عبـدُ ذاتِ اللَّه فافهــــــمْ .:. إنْ عَــــــرَفْتَ مُــــــــرادَنــــــا

ورأيتُ أنــــواعَ المَجــالِــسِ

مُصْطَـفـَــيْـــنَ لهــمْ سَـــــنا

ومقرَّبـــــين .. لهمْ حــديـثٌ

والشـــــهيدَ ..  ومحــــــــسنا

هُـــمْ ثُـــلَّــةٌ فى الأوْلِــــينْ

وآخــريـــــن ..  ومنْ دنــــــــا

هُـــــمْ أهــلُ حِــــــزْبِ اللَّهِ

عاشوا فى الحضور وفى الفنا

وسَمِـعتُ مـِـرآتى تُغَــــنِّى

فانثنيــــــــتُ مُدَنْـــــــدِنـــــا:

مَــنْ مِثْــلُــنَــا لَمَّــا ارْتَقَينـا

للعُــــلا .. مَــــــنْ مِثْـــــلُــنَـــا

عِـــــزِّى بِعِــــــــزِّ اللَّــــه

موصــــولاً .. تبــــــارَك ربــُّـــنا

مَنْ مِثْــلُـنَـا .. مَنْ مِثْــلُـنَـا

واللَّه جــــــــــلَّ .. إلهُـــــــــنا

أنا عبـدُ ذاتِ اللَّه فافهــــمْ

إنْ عَــــــرَفْتَ مُــــــرادَنــــــا

والذاتُ تحجُبُــها الصـفاتُ

بقُـــــدْسِ أنـــــوارِ السنـــــا

سُبـُحاتُ وجهِ اللَّـهِ تحـرِقُ

كُلَّ خلْـــــقٍ قــــــــــدْ دَنـــــا

قُـــدْسٌ عَـــلا فــى ذاتِـــهِ

طُهْـــــرا .. وجــلَّ عن الثنــــا

مقتطفة من قصيدة ” الشهود  – باب ( الكروبيون ) “ – ديوان ” العقيق ” – شعر عبد اللـه / / صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

للإستماع إلى إذاعتنا ” حب النبى ” على الإنترنت :

attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter