أنا طيْـفٌ .. كَسرابِ خيـالٍ و الروحُ لديكم .. محْتضَنى

مولاى .. رأيتك جنـاتى ..

و عرَفتُ..بأنك لى..عَدْنى

و اللـهِ..أُحبُّك فى ذاتـى..

و كـأنـى أبــدًا .. لــم أَكُــنِ

و اللـهِ..أعيشُ بكم..يقظًا..

أو نوْمًا .. حتى فى الوَسَنِ

فى روحى..يومًا قد أحيا..

والجمعُ بروحِك..يُسْكِرُنى

و أراك بذاتك..فى رُوحى!!

فتطِيرُ الرُوحُ .. و تهْجُرُنى!!

لا أعلـمُ فيكمْ .. أو منكمْ !!

أم ذُبْتُ !! و روحُك تصْهِرُنى!!

تحْيا فى ذَاتى..فى روحى..

فى السرِّ..و حتى فى العَلَنِ

بلْ أشطحُ..حتى فى جسمى..

كــالـمـــاءِ بــأوراقِ الفَــنــنِ

برزخُكُم..لى كلُّ حياتى..

هو عملى.. و البيتُ..و وطنى

أنا طيْـفٌ .. كَسرابِ خيـالٍ

و الروحُ لديكم .. محْتضَنى

 

مقتطفة من قصيدة آمنة النور (نور الميلاد)” – ديوان “المَفيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter