أنا الغنى.. أنا العزيز .. و مِن عبادى جَلَّ وجهى لم أَزِدْ

فى”يوم عهـدى”.. قد أجبتَ..

و كـنـتَ أحســن مـن يـَـــرُدْ

و الكلُّ آمن .. قلتُ : فانزل

فــى حـيـــاةٍ  فـى الجـَـسـَـدْ

كى  يُعْرَفَ الـبَرُّ المطـيع ..

ومن تناسى..أو تكبَّر..أو جَحَدْ

أنـزلتـُك الـدنيــا .. و قـلـتُ

لـك : اسـتـقـم فيمن حَمَـدْ

و لـسـوف ترضـى عـنــــدنـــا

و تكون أهـنــأ من سـُــعــِــدْ

لأبـيك”آدم”..قد أمرتُ”الـمَــــ

ــلْـكَ”..تعظيماً لخلْقَـتِـنا..سَجَدْ

لمَّا سَرَى نورى إليه.. و فيه

قام”المصطفى”..والروحُ جَدْ

من يومها .. و المَلْك خُدَّامٌ

لِـعَـبـدٍ صـادقًا لـى قـد عَـبَـدْ

دنـيـا و شـيــطـــانٌ بـدنــيــــا

و المصـائبُ و الهمومُ مع النَكَدْ

دارُ اختبارٍ .. بعد ما عبدى

بمـيـثـاقِ الـعبودةِ قد عَهَــدْ

حتـى يكون عـلــى فـعـــالٍ

مـنــه .. أصـدقَ مـن شَـهـِـدْ

و بعثتُ فى رسلى نظامًا كى

يعيشَ و فى العبادة يجتهـدْ

مــا  ضـَــرَّ  إلا  نـفـسـَــه  مــن

للنظام بعقلـه .. قد يـنـتــقـدْ

و أنا الغنى.. أنا العزيز .. و مِن

عبادى جَلَّ وجهى لم أَزِدْ

إنْ خالفـونـى أو أطاعونـى

لأنفسِهم .. فليس لِىَ المَرَدْ

أنا لسـتُ محتاجًا لخلقى ..

إنما .. مِن عِزَّتِى لهمُ السندْ

و الـكـونُ .. حيـن خلـقـتــُه

طوعــًا و كرهًـا .. قـد سَجَدْ

مـا أنـت يـا مسـكـيـنُ حتـى

مثل نَمْلٍ أو كَذَرٍّ فى”أُحُدْ” !!

أنا .. فوق كـلِّ الخلْقِ .. لا

قــَـدَرى بـشــئٍ قــــد يـُــــرَدْ

 

مقتطفة من قصيدة “الصَّمَدْ (المكيال)” – ديوان “الرَقيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter