يــا سَــعْـدَ مَـنْ صَـلَّـى عـلـيـه.. فــصـــار .. مــثــلَ الـكــوكـــبِ

مـا مِـثـْـل ” أحمدَ “.. عـنـدنـا

نـــال الــرضـــا .. بـِـتـَـحَـــبُّـــبِ

فـى ” قـدْسِ “.. نــورِ الـذاتِ

صارَ..فصارَ عندى..حاجِبى!!

مِـــنِّــــى الأوامـــــــرُ .. و هـــــو

يقضى فى الأمورِ..بِمَكْتَبِى!!

فــهــو .. ” الإمــــام “.. و فـــيـه

” أَحْـصَـيْـنـَا “.. بـقوَّةِ كاتِبِ!!

“جِـبـريلُ”.. و الملأُ الـعَـلِىُّ..

لــــــه .. جــــنـــــودُ مُـــــــدَرِّبِ

سِـــرُّ ” الـمـحـمـدِ “.. عــنـدَنـا

كَــنـْــزٌ .. عــزيـــزُ الــمَــطْــلَــبِ

إنِّـى .. و كـلُّ الـكونِ جَـمْـعًـا

فـى الـصـلاةِ .. عـلـى الـنـَبـِى

يــا سَــعْـدَ مَـنْ صَـلَّـى عـلـيـه..

فــصـــار .. مــثــلَ الـكــوكـــبِ

يــــا ربُّ .. مِـــنْ أنــــوارِ قـُــــدْ

سِــــكَ .. زِدْ صـــــلاةً للــنـبـى

 

مقتطفة من قصيدة “جذب!!” – ديوان “الشفيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter