يــا أيـهـا الـنـاس اسـتـفـيـقوا ..

إنْ كـنـتَ تــفـهــم مـا أقـول ..

و عـــقـــــلُ قــــلــبــك صَـــــــوَّرا

قـلْ لى إذًا .. كــيــف الـنـبـى

تــــراه مــثـــلَـــك ظــــاهـــــرا !!

و هـــو الـــذى يَــحــْوِى الــعـو

المَ فـى الــفــؤادِ مُــطَــهــِّــرا !!

هـــو رحـــمــــةٌ للـعــالـمـيـن ..

تـــــــــــراه فـــيـــها داخِــــــرا ..

أَوَ تـــصـــلُــح الأكـــوانُ دون

الــنـــورِ يَــسْــــرِى ظـــاهـــرا !!

أو  دونَ  رحــــمـــــةِ  ربِّـــنــا !!

و اللــطْــفُ فـيـنا قـد سَـرَى !!

يــا أيـهـا الـنـاس اسـتـفـيـقوا ..

و افــهــمـــوا مــــا قــــد جَــرَى

إن ” الـمــحـمـدَ “.. كـنزُ سِــرِّ

اللــــــــــــهِ .. ربِّــــى أَكْـــــبَـــــرا

قَــــرَنَ الإلــــهُ بــه اســمَ ربــى

فـــــى  الأذانِ  مُــــكَـــبِّـــرا

فــافــهـــمْ بـــأنَّ ” مـحمدًا “..

نـــــورًا .. بَــــدَا مُـــتَـــصَــوَّرا !!

 

مقتطفة من قصيدة “يا محمد صلَّى اللـه عليك وسلم” – ديوان “الشَفيق” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter