يا ربُّ ..صلِّ على الحبيب.. كــمـا تـُحِـــبُّ .. و مـــا تـَـــرَى

يا ربُّ ..صلِّ على الحبيب..

كــمـا تـُحِـــبُّ .. و مـــا تـَـــرَى

مِــنْ كـلِّ ما تَـرْضَـى .. صـلاةً

يـــســـتــنـــيــــرُ بـــهــــا الــــوَرَى

مــن نـورِ ذاتـك .. سـيدى ..

و ” الـقـدْسِ ” منك .. تـَطَهُّرا

تـعـلـو عــلــى كـلِّ الـصــلاةِ ..

وَ مَـــــنْ أَتـَــــى مـــتــفــاخِـــــرا

مِـــنْ دونِ حَــصْــرٍ .. مــا أتى

المُـحـْصِى يَـعُـدُّ .. مُــشَـمِّرا !!

فـــــوق الـعـقـولِ .. و فـوق

عــقــلٍ .. يـســتــنـير مُـدَبِّــرا

كــلُّ الـصـفاتِ .. بـها تـَـدُور ..

مــــــع الـــتـَـــجَـــلِّــــى دائِـــــــرا

و الـنـــورُ مـنها .. شَـعَّ .. حـتى

صــــــــار تـــــاجــــًـا مُـــبْـــهِـــرا ..

لا ســـابــــــقٌ .. أو لاحـــــــقٌ ..

قـــد نـــــال مــنــهــا ظـافـــــرا ..

بـل .. كــلُّ كـونِ اللـهِ يَـبْــقَى

فـــى الــجــلالـةِ .. حـــائــــرا ..

هـــمْ .. يَـسْـتَــقُون بها .. و مِنْ

أنــوارِهـــا .. يَــحْــيَـى الـثـَـرَى

سِـرُّ الحـياةِ بها .. و بالتقديسِ

و الأســـرارِ .. يــِـبْــقَـى مُــثـْمِـرا

*******
و الــروحُ .. لَــمَّـا أنْ تـَلاهــا ..

هــــــــامَ .. فــــيـــــهــــا ذاكِــــــرا

” جـبـريلُ “.. يتلوها .. و فـى

الـمـلـكوتِ .. صـار مُــكَــبِّــرا !!

والمَلْكُ..كلُّ المَلْكِ..يأتيها..

لِــــيَــــشْـــــــرُفَ زائــــــــرا ..

و عوالـمُ المـلكوتِ .. تَـغْـشَـى

الــنـــــورَ فــيــهـــا .. بـــاهــــرا ..

و”اللوحُ..و الميزانُ.. والمعمورُ..

و الـكـرسىُّ “.. يـبـقى ساهِـرا

و ” صـحائـفُ الحُـفــَّاظ “.. لا

تـَــكْــفِــى لـــهــا .. لِــتُــسَــطــِّـرا

و يـقول ربُّ الـكونِ .. هذى

لـــى .. تـُـــنــيـــــرُ ســـــرائــرا ..

الـقـلـبُ .. يتلوها .. و روحٌ ..

قـــد عَـــلَـــــتْ فـــوقَ الـــــذُرَا

 

مقتطفة من قصيدة “يا محمد صلَّى اللـه عليك وسلم” – ديوان “الشَفيق” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter