و اللـهِ .. و حقِّك مولانا .:. ما غير “محمدنا”.. شُغـْلِى

أطـرقـتُ مَـلِــيَّــا فى صــمتٍ ..

و سألتُ: و ما لِىَ من شُغْـلِ !!

بـالدنـيا !! أو حتـى الأخـرى !!

أنـا شُــغْــلِى بـالروح الــعِـلِّـى

أَفــهَـــمُ مـا فــيــهـــا مِــن سِرٍّ

قــد طـاف بـقـلـبـى و الــعَــقْــلِ

و رأيـتُ عــجـيــبـًا فـى نـومـى

مِــن سِــرِّ الروحِ .. بـلا نـَــقْـلِ

مِــنْ كـــلِّ عُـــلـــوٍّ فــى الدنـيا

مَـــكـَّــنــنـى ربـى بــالــفَــضْـلِ

و اللــهِ .. و حــــقِّ جـــلالــتـه

مــا أَلِــفَــتْ نـَـفْـسـى مِن مَـيْـلِ

لا مُلْك”سليمانَ”..و”موسى”..

و عـصـاه .. و أصواتُ الـنَمْـلِ

و اللـهِ .. و حــقِّــــك مـــولانـا

ما غير ” محمدنا “.. شُـغـْـلِى

حـتـى الـجـنَّــات .. و ما فـيـها

لا تـَسْـوَى بَـصَـلاً فـى فِجـْـلِ !!

مـا لِــىَ بـالـدنـيا و الأخـرى !!

و أنـــا فــى نــــورٍ مِــــنْ ظِــلِّ

طفـلاً .. و شبابـًا .. أو هــرِمـًا

أو شـيخـًا زدتُ عن الـكَهْـلِ !!

مقتطفة من قصيدة ” في الروح” – بديوان “الشفيق” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter