وَ مـا لـىَ مِنْ سـبــبٍ أرتـجـيــهِ .:. فَـأنـْـتَ المـسـبـّـبُ يـا مُـوجِـدِى

وَقَــفـْـتُ بــبــَــابــِك يــا سـيـِّــدى

وَ ألْـقَــيـْتُ حِـملِىَ بـَـلْ مِــقْــوَدى

وَ كـيــفَ أطــيــقُ لـكـم حــكـمــةً

تحُطّ عَلَى الظـهـرِ أوْ سـاعدِى !!

وَ مـا لـىَ مِــنْ سـبــبٍ أرتـجـيــهِ

فَـأنـْـتَ المـسـبـّــبُ يــا مُـوجِــدِى

فـإن كـنـتُ أحـيـا بـقـدس الحـمى

فما العقل عِندى سِوَى مُفسدِى!!

وَ حـقّـــكَ إنــِّى الـفــنـــَا ذاتــــُــهُ

وَ فِـكْـرُ الـعـقــولِ لـنــا مُجْـهِــدى

فـيــا قـاهِـراً فـوق كـل الخـلائـقِ

إنـِّـى بـسـطْـــتُ إلَـيـْــكُـــمْ يَــــدِى

فَـــلا تَـتْــرُكَـنـِّى لـغــيــْــرٍ سِـوَاك

فـــمـــَا لِىَ غـيــرٌ لـــه مَـسْـجِـدِى

وَ لَـسْـتُ أدَبــِّــرُ لِـى أمْــــرَهــــَـا

فــأنــْـتَ الـمــدبـــِّـرُ يــا سـيــِّـدى

وَ إنْ زَلَّـت النـفـس فاغـفـر لـهـا

بـعَـفْـوِ الــرَّحـيــمِ لــنــا الأوْحَـــدِ

مقتطفة من قصيدة ” لا سبب ” – بديوان ” محمد الإمام المبينﷺ ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter