وَ الْزَمْ رِحابَ “مُحَمَّدٍ”… هُوَ رَحْمَـتى .:. فَـصِـلِ الحِـبـالَ بــِكَـفِّـهِ المِـغـْــداقِ

باللـــهِ دِلُّونى .. فـقـالوا : كُنْ لَـنـــَا

عَـبْـداً .. لَـنـَا سَــلَـمـاً بـغــَـيْـرِ شِـقــاقِ

أقـدارُكُمْ عِنـْدى .. وَ أنـتَ مُـسَـيَّــرٌ

وَ لـقـــدْ عـلِمْـتَ .. فَـفِـرّ مِـنْ إمْـــلاقِ

وَ لَـقَدْ جَـعَـلْـنَا مِنْـكُمُ صِنـْـفَـيْـنِ .. إمَّـا

عارِفٌ .. أوْ غارِقٌ فى فِـتْنـَةِ الأسْواقِ

دُنيـاكُمُ سـوقٌ .. وَ يـَا سَـعْـدَ الذى

قَـدْ بـاعَ لِى نـَـفْـسـاً بـعِـزِّ عِـتـــَــاقى

وَ الـعـارِفونَ برَبِّـهِــمْ طـوبَى لـهُــــمْ

دُنــيـا وَ أُخْــرَى فـى حِـمَـى الخَـلاَّقِ

إنـِّى الغـَنِىُّ .. وَ ما الغِنـَى إلا بنـا

فاخْـفِضْ جـناحَكَ .. وَ الْـتَـقِـطْ أَرْزَاقى

وَ الْزَمْ رِحابَ “مُحَمَّدٍ”… هُوَ رَحْمَـتى

فَـصِـلِ الحِـبـالَ بــِكَـفِّــهِ المِـغـْـــداقِ

صَلَّى علَـيْـكَ اللَّـــهُ يـا خَـيْــرَ الوَرَى

أبــَـداً وَ زادَ مَـحَـبـــَّــتى وَ وَثـــَـاقــى

مقتطفة من قصيدة ” السـلــم ” – ديوان ” محمد الإمام المبين صلى الله عليه وسلم ” – شعر عبـد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter