هُوَ”جَـدِّى”.. وَ  الأصْـلُ لروحى وَ  حـيــــَـاتى  لـرســــولِ  اللَّـــــهْ

يــا  ربُّ  ..  وَ  صـَـــلِّ  بــركـــاتٍ

وَ  ســـلامـــاً  لـرســــــولِ  اللَّــــــهْ

مــا  خلْـقٌ  فى  الـكوْنِ  تـلاهــا

تـعـظـيـمـــاً  لـرســُــــولِ  الـلَّــــــهْ

لا  رُسُـــلٌ  ..  أوْ  مَـلْـكٌ  يـفـهَــمُ

مــا  فـيـــهـا  لــرســُـــولِ  اللَّـــــــهْ

لى  وَحْدى .. فضلاً  من  نورِك

مَـوْصــُـولاً  بـرســـُـــولِ  الـلــــَّـــهْ

تـغـبـطـــهـــا  الأكـوَانُ  عـلُـــــــوًّا

وَ  كَـمــــــالاً  ..  لـرســولِ  اللـــهْ

إنْ  قــالـوا  :  قـدْ  شَــطَّ  العـبْـدُ

فـأَشْـتــاتى  لـرســـــــولِ  اللــــَّــهْ

هُوَ”جَـدِّى”.. وَ  الأصْـلُ لروحى

وَ  حـيــــَـاتى  لـرســــولِ  اللَّـــــهْ

فـعَــلَـيْــكَ  الصلواتُ  الـعُـظْمَى

وَ  الأعْـلَـى  لـرســُــولِ  الـلَّـــــــهْ

فـاقـبـلـهـا .. جوداً  من  فـضلك

من  نـَســْـلٍ  لــرســــولِ  الـلَّـــــهْ

 

مقتطفة من قصيدة “البيان” – ديوان “محمد الإمام المُبين” صلى اللـه عليه وسلم – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter