هو الكوكبُ النَجْمُ .. شَمْسُ الهُدَى

فـَمِـنْ  يــــومِ  أَبـْــرأتـَـــنـى  ذَرَّةً

سـَــجـَـــدْتُ  لِـعِــزَّتـِـكُــمْ  مُــؤمِنـا

و قيل : ” ألستُ “.. أَجَبْتُ : ” بَلَى “

وَ قـَدَّسـْـتُ  ذاتـَـكُـمُ  مـُـوقِـنـَــــــا

و كان الخلائقُ مـثـلَ السَحـَـابِ

رُكـَامـاً .. وَ مُـزْناً ..  بـَدَا حـَوْلـَنــا

وَ أَلـوانـُها  مـثل  مـَـوْجِ  الـبـحـارِ

تـَـدَرَّجَ .. حـتـى انـتـهى دَاكـِنـا

و بين السـحـابِ  رأيتُ  النجومَ

و أقــمــارَ  تـِــمٍّ  أَهـَــلَّـتْ  لـَنـَـــــا

بَدَتْ فى المواقِعِ .. واللـهُ قَدَّسَ

هَذِى  الـمـواقـِعَ  فـى  ذِكْـرِنـــا

وَ أَقْـسَــمَ  رَبُّ السـمــواتِ  حَـقـّـاً

بــهــذى  الـنـجــومِ  بـِـقُــرْآنـِـنـــا

*******
و َحـَبْـلُ الجميعِ إلى كــوكـــبٍ

تـَــلأَلأ  بــالنــورِ  مـنــه  الـسَـنـَـــــا

هو الكوكبُ النَجْمُ .. شَمْسُ الهُدَى

و مـشكـاةُ  نـورٍ .. بــَدَتْ  فَـوْقـَنـا

وَ لَـــمْ أَرَ  فـى  الــكــونِ  إلاَّكُــمُ

بــنـــور ٍ  تـَـخـَــلـَّـلَ  أكــوانـَــنـَــــا

تـَـتـَـبـَّعْـتـُه .. فـانـْجـَـلـَى  سِــــــرُّه

و أشـرقَ  كـالشمسِ  فى  رُوحِنـَا

عَرَفْتُ الرسولَ .. و نُورَ الرسولِ

فـَــرُحـْـتُ  أُوَحِّـدُكمْ  مُـــعْـلِــنـَـــا

و تحت النعالِ لَزِمْتُ الرســـولَ

أقـــولُ مَــقـُـولَــتـَــه  مُـــؤْمِــنـَــــــا

 

مقتطفة من قصيدة “النجم الثاقِب” – ديوان “العَشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter