هذا ” المحمدُ “.. نورُه .:. مِنْ نورِ .. مولانا السلامْ

أمَّــا .. إذا جِـئــْتَ الـــرســول ..

و كــنــتَ حَـــقَّ مَـــنْ اســتــقـامْ

أكـرِمْ .. و أَنـْعِـمْ .. قـد رَبِـحْـتَ ..

وَ صِــــرْتَ فـى أعــلــى مــقـــامْ

هـــذا ” الــمــحــمــدُ “.. نـــورُه

مِــنْ نـــورِ .. مــولانـا الــســلامْ

فـيه الـسـكـيــنةُ .. و الـكـمـالُ ..

مع الجــمــالِ .. مـع الهــيــامْ ..

يــعـطــيـك مِــنْ كَـنـْـزِ الـعَـطَـا ..

نــوراً .. و أسـراراً .. عِـــظــــامْ

و إذاَ اقــتــــربـــتَ .. تـَــرىَ بــه

الــروحَ الـعــظــيـمَ .. عـليـه قامْ

مقتطفة من قصيدة ” الإسرا ” – بديوان ” الوفيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter