مِنْ يومِ قيل”ألستُ”..صار لنوركمْ فى كلِّ روحٍ زرعةٌ..و مساقى

مِنْ يومِ قيل”ألستُ”..صار لنوركمْ

فى كلِّ روحٍ زرعةٌ..و مساقى

من نورِ مشكاةٍ..جَعَلْتَ بسِرِّها

الأكوانَ تُسقىَ دائمًا و تساقى

وَ عَلَوْتَ أنت..بقدسكم مُتسَرْبلا

بحجابِ نورٍ ظَلَّ فى الإشراقِ

“مشكاةُ نورٍ”..فى النبى”محمدٍ”..

حُجُبُ الجلالِ.. و رحمةُ الخلاقِ

مِنْ نوره..الأكوانُ صارت ظلَّه..

و الكلُّ منه..النورُ فى الآفاقِ!!

مِنْ نورِه..الأكوانُ تعرفُ رَبَّها..

و تروحُ فى التقديس كالسُبَّاقِ

 و الكلُّ..يسجدُ للعظيمِ..مُسَبِّحًا

مما إليه سَرَى .. بنور الساقى

لمَّا سَمِعْتُكمُ.. و أشرق نورُكمْ
      ”     ”       ”        “

وتشرَّبَتْ”بمحمدٍ”.. وبنورِه أعماقى

فَسَجَدْتُ..قلت بَلَى.. وعندمحمدٍ..

 أقســمــتُ ألا أرتضى بفـراقِ

هو حيث شاء أكون منه.. وإنما

هو عنده قيدى.. و عقْدُ وثاقى

 

مقتطفة من قصيدة “مقدمة (الفطرة)” – ديوان “المَفيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter