“مِنْ أنفسكمْ جاء رسول”.. من روحٍ .. هى فـينا تُمْلِى!!

“مِنْ أنفسكمْ جاء رسول”..

من روحٍ .. هى فـينا تُمْلِى!!

*******
وَ أَتـــــــمَّ اللـــــهُ بــنـــعــــمـــتــه

ديـنَ الإسلامِ..على الـفَضْلِ

فى صـورةِ”أحمدَ”.. مظهره  

و الـهـيــئــةُ .. هـيـئاتُ تَجَـلِّى

هـى مــائــةٌ .. بـعــد الـعشرين

و أربــعــةٍ .. بـالألف كَـظِلِّ !!

فـى كـلِّ ” نبىٍّ “.. هـيئـتهُ !!

ظَهَرَتْ فى وَصْفٍ.. أو فِعْلِ!!

بـل بـعـد الـبعـثةِ .. قد زِيدتْ

للـضِــعـْـفِ بـِـعَدَدٍ كالمِـثـْلِ !!

فـى كـلِّ “ولــىٍّ”..فـى الأمّةِ

يـهديه .. و ينطق .. أو يُمْلِى

مــــــا كــــــان نــبــيٌّ .. و ولـىٌّ

إلاَّ فــى الــهــيـــئـــةِ مــستولـى

و اللـــــهُ تـــعـالــى مــانـحــهــم

نــــورًا .. و يُـــقدِّرُ .. و يُــولِّـى

مِـــنْ روحٍ واحـــــدةٍ .. حــقـًا

و الـجـسـمُ .. يــعود كَـمُـعْـتـَلِّ

و كـــلامُ اللــــهِ .. لـه خَـلْقٌ ..

 و الــروحُ .. بـنـظرتـها تـُـعـْلِى

*******
فـالماءُ .. هو الماءُ .. و حتى

لــو صَـــبُّــوا الــمُــر َّبــه يَـغْـلِى

أو لــــونٌ فـــيــه .. و رائـحةٌ ..

فالماءُ يَـظَـلُّ علـى الأصْلِ !!

و”النَفْسُ”.. و إنْ يومًا ثـَقُلَتْ

فـالــروحُ سـتـرفـع مِـن حِمْلِ

حتى ” المرآة ” إذا صَدِئتْ

فى النَفْسِ..أساءتْ فى النَقْلِ!!

و الــفِــكْــرُ .. يـصــيـر بــه كَـدَرٌ

فــتــعــودُ كــأفــكارِ الـطِـفْلِ !!

فـالـنـَـفْـسُ .. الـمـفـتـاحُ لَدَيْـنا

للـــروحِ .. و أسوأ مِــنْ قُـــفْلِ

فَــتـَــرىَ الأكوانَ من الـروح

بــالـنـَــفْــسِ بـِرَسْــمٍ فـى ظـِلِّ

أَمّــا إنْ شَــفَّــتْ .. و اتـسعـتْ

فـالــروح تـُــصَـــوِّرُ .. و تـُمَلِّـى

فــتــصــيــرُ الــروحُ بـهــا نَـفْـسٌ

فـيــهــا .. كـالجـزءِ مِـنَ الـكُلِّ

و تـصـيـر الـنَـفْسُ كمن ماتت

و ارتـفـعتْ عن أرضِ السِـفْلِ

فَــتَــرىَ الأكــوانَ بـِجوهرها

و “القدس”..يُكَبِّر و يُصَلِّى!!

و ” الروحُ “.. تـَبَدَّى فى نورِ

الـمــشــكــاةِ يُــزَيِّــنُ و يُحَلِّـى

و رســولُ اللــــهِ .. لــنـا يــبدو

فـى صُوَرٍ .. تـُذهب بالـعـَقْلِ

فــى كــــلِّ نـبيٍّ .. صورتـه !!

بل حتى الجوهر فى الرسْلِ!!

بـســفــيــنـةِ ” نــوحٍ”.. مجلسُه

و”الطورِ”.. و”مكةَ”.. و الحِلِّ!!

و”خليلُ اللـهِ”.. و”إدريسٌ”..

و”شعيبٌ”..كان على التَلِّ!!

الــديــنُ الـــواحــدُ .. إسـلامٌ

للـــــــــــه .. و ديــــــنٌ لـلــكُــلِّ

و الـــكــــلُّ بـــــه روحُ اللــــــــهِ

و الــكـــلُّ يــؤسِّــسُ و يُــعَــلِّى

و الــنــعــمـــةُ أَتـْــمَــمَـهـا ربـى

و ارتــفــع الــقــهـرُ مــع الـذُلِّ

و اللـــهُ .. الــنــاصرُ مَنْ يؤمن

و الباغى .. يَحْيَا فى الـوَحْلِ

 

مقتطفة من قصيدة “في الروح” – ديوان “الشَفيق” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter