مَنْ ذَاقَ نُـورَك ..لايَــرْضَى لَهُ بَــدَلاً .:. والنورُ سـِرُّكَ وهو الفضلُ والمِنَـنُ!!

سمعوا النِدَا يوما : ” ألستُ بربكمْ “

قالوا : “بلى “..حُــبُّـا والنورُ مُقْتَرِنُ

” لبيكَ “.. قالـوا لـكمْ قلــبـاً وأفئـــدةً

خاب الهوى والنفسُ والشيطانُ والوثنُ

وكمالِكُم..وجمالِكُم..قَسَمًا بِعِزَّةِ ربِّنـا

ما غيرُ وجـهـكَ إِلا الزيْفُ..والـعَـفَـنُ

أنـت الجـمال .. وَمَـنْ قـد فَـاتَـه ذَوْقـاً

هـذا الكمــالُ أتـاه الزيْــغُ والعَــطَــنُ

نحن العبيـدُ لنـورِ وَجهـكَ .. كـلُّ مَــنْ

يَنْسى جلالَكَ كــابَـدَ عَـيْشَـهُ الحــزَنُ

مَنْ ذَاقَ نُـورَك  ..لايَــرْضَى لَهُ بَــدَلاً

والنورُ سـِرُّكَ وهو الفضلُ والمِنَـنُ!!

أَفْنَيْتَـــنَا فيك قبل الخـلْـقِ مِــنْ زمـنٍ

فَـإلـيـك أَحْـــرَمَ رُوحُُ حَـــدَّهُ الـبـــدنُ

مـــا نرتجـــى إلاّك  .. أنت نعيــمُــنـا

كُلُّ السِوىَ إلاّك لا يُـرْجَى ويـؤتَمَــنُ

مقتطفة من قصيدة ” الأحوال ” – بديوان ” الرفيق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter