مولاىَ .. و”جَدِّى”.. و حبـيـبى.. يــا حــامِـلَ مـفـتـاحِ الـنِـعَــمِ

مولاىَ .. و”جَدِّى”.. و حبـيـبى..

يــا حــامِـلَ مـفـتـاحِ الـنِـعَــمِ

مــــا ذِكْـــرٌ لـِلَّــــــهِ يـــدورُ ..

سوى منكمْ .. نَبْتًا فى رَحِِمِ

مِنْ نورِك .. يعرفه الكونُ ..

و مِنْ هَدْيك .. صَحْوُ المنْعَدِمِ

قد جُمِعَ الإيمـانُ لديك ..

و مــا غَـيْـرُك إلا  مُــنـْـهَــــدِِمِ

مَنْ يؤمنْ .. يشربْ من نُوركَ..

و الغافِلُ .. يَحْيَا فى الظُلَـمِ

تَسْـمَعُك الأكوانُ جمـيعًا ..

و الظالمُ .. عنكمْ فى صَمَـمِ

مولاى .. فَعَلِّمْنى” الحَمْدَ “

فــو الـلـَّــهِ لإِنِّى فى نَــهَــــمِ

 

مقتطفة من قصيدة “علِّمني الحَمد” – ديوان “الرَقيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter