مـولاى .. عَـرَفْـتُـك لــى ربــًّا من يـومِ “العــهـد”.. بإيـمـانْ

مـولاى .. عَـرَفْـتُـك لــى ربــًّا

من يـومِ “العــهـد”.. بإيـمـانْ

مـا قـلــتُ ” بـلى” .. إلا مـِنْ

نـورِك فـى قـلـبـى وَلْـهــــــــانْ

فـرأيـتُـك فـى قـلــبـى نــــورًا

يــَغْـشَـانـى كـُلَّ الـغـَـشَـيــَــــانْ

فَغَشِيتُ لِفَورى.. فَسَجَدتُ..

فقيل : ارفعْ .. قُمْ يا سكرانْ

أنـا فـيـك .. فلا تـبحثْ عنى

فى غيرِك ..أو فى الأكوانْ..

سَــتَـرانـى فـى حَـبْــلِ وريـدٍ

فى قـلبك .. بل و الشــــريانْ

يا عـبدى .. أحبـبـتُك فَـضْـلاً

من كَـرَمى .. و هو الإحسانْ

أحْـبــِبْـنى .. حتى إنْ تُذْنِبْ

فـالـذنـبُ حـلـيـفُ الإنــسـانْ

مـهمـا أذنــبــتــمْ فـى حَـقِّـى

لكـمْ الـعـفـوُ .. مـع الـغـفـرانْ

مِنْ حُبِّى لك..سوف أسامحُ

بـالــرحـمـةِ كـلَّ الـعــصــيــانْ

يكـفـيكـمْ ذِكْـرِى بالـتـوبـةِ ..

فـأُبــَـدِّلُ  نــــارى  بــِجـِـنَــانْ

يا عبدى ..لا تـَظْـلمْ خَـلْـقِـى

وارحمـهـمْ .. حتى الحيوانْ

*******
إنْ كنتَ حَصـيـفًا .. سترانى

فـى خَـلْـقـىِ نـَظَـرًا لِـعَـيـانْ!!

لا مِـثـْـلٌ و شـَـبــِـيـهٌ يـبـدو ..

فـَـصِــفــاتــى رَمْــــزٌ  لـِـمَــعـَـانْ

أمَّـــا إنْ تــســمـــو بــالـــروحِ

فـلـسـتَ تــرى إلا الـــرحـمـنْ

إنْ كـنـتَ ذكـيـًا فَـسـتـــفـهـمُ

تــسـبـيـحَ الـنـمـلِ و حـيــتـانْ

و الرعـدُ يُسَبِّح من حمــدى

و الجــبــل وَ كُــلُّ الـوديـــانْ

و الخَلْقُ يُـسـبِّـحنى دَوْمــًا ..

بــَـلْ حـتـى سُــمُّ الــثــعـــبـانْ

و سباعُ الوحشِ تُـسَـبِّـــحـنى

و ثــمــارُ  الــزهْــرِ  بـبــسـتــانْ

لكنْ .. إنْ تَـرْقَ .. ســترانى

فى الأنـفـس قـبـل الأبــدانْ

و الكونُ جمـيـعـا كـَهَبــــاءٍ !!

و الكلُّ سِـوانـا .. هــو فـــــانْ

والكونُ جمـيـعا قَبْـضَــــتُـنَـا..

و الـدنـيـا لكـمْ المـيــــدانْ ..

تُحْبـبْنى!! فاتركْ دنيـــاكمْ ..

فالدنيـا عَـبَـثُ الشـيــــطـانْ ..

لا تَبْـتَــعْ منــه .. ولا تَـشْــــرِ..

فـالمـربَحُ عـينُ الخُســـْرانْ ..

هو يَسْرِى فى دَمِك ظلامًا ..

ويُـصـَـيِّـرُ نـفْـسَــــــك حـيـوانْ

 

مقتطفة من قصيدة “صلوات الأعْلَى” – ديوان “الرَشيق” – من أشعار عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter