“مـن  أنـفُـسِـكُمْ  جـاء  رسـولٌ” سـكَـنَ  الـذَّاتَ  رســولُ  اللــــهْ

“مـن  أنـفُـسِـكُمْ  جـاء  رسـولٌ”

سـكَـنَ  الـذَّاتَ  رســولُ  اللــــهْ

وَ  افـهَـم قصدى .. لا  يـتحـجَّـرْ

عـقـلُـكَ  عـنـد  رســولِ  اللــــــهْ

لا  تـخـلِــطْ  بـيـن  المـلــكـــوتِ

وَ  مُـلْـكِ  إلـــهِ  رســـولِ  اللـــــهْ

فـلِــكُلٍّ  أحـــــْـــكـامٌ  تــسْـــــرى

تـُـجْـمـــعُ  عـنــد  رسـولِ  اللـــهْ

فَـيُـفَـــرِّقُ  بـيـــن  الأحــــــــكــامِ

فـــؤادُ  وَ  روحُ  رســولِ  اللـــــهْ

ثــمَّ  يُـعــيد  صـيـاغـتـها  باللـفـظِ

وَ  بـالأقـوَالِ .. رســـولُ  اللـــــهْ

ثــــمَّ  لـمــن  يـخـتــار  يُــهــادى

بالأسـْـــــرارِ  رســـــولُ  الـلَّــــــــهْ

وَ  الـتــــــأويــــــلُ  لــــه  أســْــرارٌ

مـن  أنـــْـــوارِ  رســــولِ  الـلَّـــــهْ

وَ  دَعَى “لابـنِ الـعَـــمِّ”  بـهـــذا

لــمـــَّــا  جـــَـــاء  رســولَ  اللــــهْ

فـقـهٌ  فى  الأحكام .. و  قَـبـَـسٌ

مـن  تـــأويـلِ  رســــول  اللــــــهْ

فـافـهَــم  قــصْـدى .. فـالألـفــاظُ

جــوامـــعُ  عـنــد  رسـول  اللــهْ

مـنـهـا  المـعـنـَى  يـخـرجُ  مـائــةً

أوْ  ألْـــفـــاً .. لــرســـــولِ  اللـــــهْ

وَ  الـكـلـمــاتُ  هِـىَ  الـكلمـاتُ

وَ  مـعــنـــاهـــا  لــرســـولِ  اللـــهْ

 

مقتطفة من قصيدة “البيان” – ديوان “محمد الإمام المُبين” صلى اللـه عليه وسلم – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter