ما أعمى العـيـنـيـن بأعمى !! بـــل هــو مــن يُدْبــرُ و يُولِّى

ما أعمى العـيـنـيـن بأعمى !!

بـــل هــو مــن يُدْبــرُ و يُولِّى

عَـــــن كـــــلِّ  دعـــــــاءٍ  للـــــهِ

كـأصـــمٍّ .. يـسمـع للطَـبْـلِ !!

حـتـى لـو سمع .. فما يدرى

مـــعـــنــىً لـلـــنــورِ .. و للقولِ

و يــظــنُّ .. و هـــذى طامَّـتُـه

الكبرى..برضاءِ النَفْسِ مع العَقْلِ

أرداهُ الـشــكُّ .. و فـى ظــنٍّ

كالـسـائــرِ فـى طــين الوَحْـلِ

مــغـــرورٌ .. طــــاح بـــه وَهـْــمٌ

أرداه .. فأَغْـرَقَ فى الـجَـهْلِ

مـــغـــرورٌ أَغــرق فــى كِــبْـرٍ ..

فَــتـَـنـَطَّـع جـــهــلا كـالـبــغـْــلِ

و تــَــصـــــوَّرَ أنَّ لــــــــه عـــقْــلاً

و الخَلْـقَ لديه .. بلا عـقْـلِ !!

مـــا يَـــفـــهـــمُ إلاَّه حـديــثـًا !!

و الــكـلُّ تــنــاوم فـى الـظــلِّ

 

مقتطفة من قصيدة “في الروح” – ديوان “الشَفيق” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alabd.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter