ليس النعيمُ سوى الوصال .:. بلا حجاب أو بدلْ

فلأنـت أقـرب لـى وحـقك

من وريـــــــد في العضلْ

روحى تحادثكم فأسمعها

تحاور في وفــاق أو جدلْ

صمـــت لـه معــنـاه لكـنْ

فــــــــي كلام لـــــم يُقْـــل

متحـدثاً والقــلب يُصْــغِى

حيث مال أو اعتــــــــــدلْ

لكــنَّ عــقـــلى مَــــسَّـــه

مِنْ بُعْدكمْ بعــــضُ الَخبَلْ

قُـــرْبُُ وَبُـعْــدُُ كالــخــيال

كأن في عقلى خَـــــــــلَلْ

مـا يهنــأ القــلب المحـب

وإنْ بــــفِـــردوس نـــزلْ

إلا بمــحبــوب تـعـــطــف

والحبـــيــــب لــه وصـــلْ

والبعـد نـــار والحـجـــابُ

عــــذابــــه لا يحـــــتمــلْ

هذا الجحـيم وما الجحـيم

سِــــوى قلوب تشـــتـــعلْ

ســـــجن بـــه نــار وقيــد

حـــول جيـــــد المعتــــقَـلْ

وتحيطهُ الأسواربالجدران

تعلــــــو شامخات كالجبـلْ

وبــه ســـراديب الظــــلام

فيُغْــرِقُ النفـــسَ الثِـقَــــلْ

وبقيت كالمبهوت محبوساً

قعيداً كالصريع من الشللْ

فـي كـــل آن لـــى لقـــــاء

فيــــــــه من بشرى الأملْ

بــشـــرى إلـينــا أو علينـا

من حبيــــــبٍ لـى وخِـــــلْ

لكنه كالماء بـين أصابعى

ما الحـظ منه سـوى البـللْ

يا رب مـسَّ الضُــرُّ روحى

مــــن حجـــاب كـالـجبــــلْ

ليس النعيمُ سوى الوصال

بـــــلا حــجــــاب أو بــــدلْ

أما العـذاب فـحـجـب نُــور

اللَّـــــه عـن عقـــلٍ عَقَـــلْ

مقتطفة من قصيدة ” الخَتْـمْ ” – بديوان ” الطليق ” – شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصى

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter