للـــــهِ الــــروحُ و مـــا فــيــهـا .. جَــلَّــتْ عــن وصْـفٍ أو قَوْلِ

للـــــهِ الــــروحُ و مـــا فــيــهـا ..

جَــلَّــتْ عــن وصْـفٍ أو قَوْلِ

هى روحُ اللـــهِ .. فـكن فَهِمًا

يـا ابــنَ الإنسـانِ من الوَحْلِ

“الروحُ”..تـقوم على صَفٍّ..

و المَـلَـكُ جـمـيـعًا.. كالطِفْلِ

فـأبـوهـم هو .. فافهمْ هذا ..

كالمـلكةِ .. فى بيت الـنَحْلِ

و الـوجــــهُ الأعــلــى للمولى

لا غـيــــرًا .. يــنــظـــر و يُطِـــلِّ

و ” الـسـرُّ الأعـظـمُ”.. بـيـنهما

لا يُـــعـْـــرَفُ أبــــدًا بـــالــعَـقـْلِ

أمـــا لـلــكـونِ .. فـــــذا وجـــه

بـالــرحــمـةِ هـو خـيــر مُطِـلِّ

فـيــه الــتــدبـيـرُ و حكـمـتـهُ ..

كـالـصورةِ .. أو بـعـض الـظِلِّ

مِـنْ أعلـى الأمـرِ و هـيـئـته ..

و الـكـونُ يُــنـَــفِّـــذُ بــالــشَكْلِ

كُــلٌّ .. يـمــتاز ” بشـاكـلـةٍ “..

فـيـعود الظِلُّ على الأصْـلِ!!

و” الروحُ “.. يباشرُ ما ينزل..

و يــنــظِّـــم أوضـــــاعَ الــفِـعْـلِ

و الكونُ جميعًا.. هو جُـنْدٌ..

يحيى .. أو يُمْعِنُ فى القَـتْلِ

دائــــرةُ حــيـاةٍ فـى مــوتٍ !!

و الـكــلُّ يــنـــادى بـالـوَصْـلِ

 

مقتطفة من قصيدة “في الروح” – ديوان “الشَفيق” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter