كـيــْــفَ  إذاً  قــرآن  الـلـــَّـــهْ  !! وَ  كيف  لسانُ  رسول  اللَّـــهْ  !!

وَ  يـقــول  تـعـــالَى  :  يـَـسَّــرْنــــا

قـــرآنـــاً .. لـرســــــولِ  الــلـــَّــــهْ

هُـوَ  عِـنـدى  نـورٌ  ..  وَ  كلامى

بـحــروفٍ  لـرســــول  الـلــــــــــهْ

بــلـــــســـــانٍ  عــربىٍّ  ..  مِـنـــى

أنـطــقــنـــَـاه  رســولَ  اللـــــــــهْ

كـيــْــفَ  إذاً  قــرآن  الـلـــَّـــهْ  !!

وَ  كيف  لسانُ  رسول  اللَّـــهْ  !!

كـيــــف  لأنــــْــوارٍ  لـلــــــَّــــــــــهِ

بـقـلـبِ  وَ  صَـدْرِ  رسـولِ  اللـــهْ

فـتـُـصـاغُ  الـكلـمـاتُ  فـتـخـرجُ

كـحــروفٍ  لـرســــــولِ  الـلَّـــــــهْ

و “أمـيـنُ  الـوَحْـىِ” .. يـؤيِّــدُهُ

كالـشَّــاهـــدِ  لــرســــولِ  اللـــــهْ

بـيـــن  الـنـورِ  و  بـيـن  الحَـرْفِ

يُـقـيـــمُ  وَزيــــرُ  رســولِ  اللـــــهْ

صَـلَـوَاتٌ  عُـظْــــمَى  مِـنْ  ربِّـى

وَ  سـَــــلامٌ  لـرَســُـــــولِ  الـلَّــــــهْ

لا  خَــلْـقٌ  أبَــــداً  يـقْــــدِرُهـــــا

تـعـظـــيــمــاً  لِـرَســـــولِ  الـلَّـــــهْ

 

مقتطفة من قصيدة “البيان” – ديوان “محمد الإمام المُبين” صلى اللـه عليه وسلم – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter