فَهُوَ”الشَّـاهِدُ”.. وَ “المَشْهودُ”!! وَ  هَـــذا  سِـــرُّ  رســـولِ  الـلَّـــــهْ

قَدْ  دَخَـلَ  الـجـنـَّةَ  مَـــوْلاىَ !!

وَ  قدْ شـَـرُفَـتْ  برسولِ  اللــهْ !!

وَ رأَى “الطـيـَّارَ”.. وَ “حَمزَةَ”..

أحــبــــابــــاً  لــرســـــولِ  اللَّـــــهْ

وَ “بـِلالاً”.. يمـشى فى الجنة !!

وَ  يــُـؤذِّنُ  لــرسـُــولِ  الـلَّـــــهْ !!

وَ  رجــــالاً  مِـــنْ  حِـزْبِ  اللــــهِ

وَ  أنـصاراً .. لــرســولِ  اللَّــــهْ !!

أَوَ  قامَ “البَعْثُ” معَ “الحَشْرِ”!!

فَـحـضَـرَ الجمْـعَ رسولُ اللــهْ !!

إعْـلَـمْ  أنَّ  الأمْــــــــرَ  كـلَـحْـــظٍ

فى  أوْقـــــــاتِ  رســـولِ  اللــــهْ

منذُ “أَلَسْتُ”.. وَ  حـتَّى البعـثِ ..

يـكـونُ شُـهـودُ رســولِ اللـــهْ !!

فَهُوَ”الشَّـاهِدُ”.. وَ “المَشْهودُ”!!

وَ  هَـــذا  سِـــرُّ  رســـولِ  الـلَّـــــهْ

صَـلَـوَاتٌ  عُـظْــــمَى  مِـنْ  ربِّـى

وَ  سـَــــلامٌ  لـرَســُـــــولِ  الـلَّــــــهْ

لا  خَــلْـقٌ  أبَــــداً  يـقْــــدِرُهـــــا
 

تـعـظـــيــمــاً  لِـرَســـــولِ  اللـــــهْ

مقتطفة من قصيدة “البيان” – ديوان “محمد الإمام المُبين” صلى اللـه عليه وسلم – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter