فَـيَـاربُّ صَــلِّ  و ســلِّـمْ  عـلــيـــــه و  بــارِكْ  بِفَـضْلِك  فـى جَـمْـعـِنــا

عـلـيـكَ مِـنَ اللــهِ أعــلـى صـلاةٍ

وَ فَـضْـلُ جَـمـالِ   رِضَــــا  رَبِّــنـــا

بِعِـلْـمِك  فـوق  جميع  العـقـولِ

تـَـحَــارُ  الـخــلائـــقُ  مـنـهـا بـِنـَــا

فــلا  يـعـرفـون  لـهـا  مـُنْـتـَـهـىً ..

و حـتــى  المـعــانِىَ فى قَـوْلـِنـــا

على الخَلْقِ تعلو .. فـلا كــاتـِبٌ

بـأعلى المـلائـكِ .. يَـرْنـُو  لَنـا !!

يـُقَال: و هَذِى صلاةُ “اللواء”..

كـَمـَـالُ الصــلاةِ  لِـمـحـبـوبِـنَـــــا

تَـجَـلَّـتْ .. فَجَلّـتْ  بـأنوارهـا ..

فـَطـَارَتْ  إلى  مُنْـتَــهى  قُـدْسِـنـا

” لِـواءُ  المـحـامِـدِ ” لا  يَـنْـبَـغِى

سوى ” للحبيبِ ” .. لـه مُـقْـرِنَــا

وَ هَذِى ” صلاةُ اللواءِ ” ارْتَقَتْ

بِـعَــبْـــدٍ  تَــفَـــرَّد  فـى  قُــدْسِــنَــا

” حبيبى ” تَـفَـرَّدَ فى مَدْحِـنَـا ..

وَ عَبْدِى  تَـفَــرَّدَ فى “حِبِّنــا ” !!

فَـمُـسْـتَـمِـعُ ُ  بـعــد تَــــالٍ  لــهــــا

لَهُمْ صَــوْلَـجانٌ عَـــلَى مُــلْــكِــنَــا

و تـاجُ الكـرامةِ فـوق الجبـينِ ..

فَـيَــدْخُـلُ بالــروحِ فى حِــزْبـنـــا

قَـبِـلْـنَـا المُصَلِّىَ .. بـعـد الصــلاةِ

و أهــلَ المُـصَـلِّىَ فـى رَوْحِــنَـــا

علـيـه الصــلاةُ .. وَ مِـنَّــا الســلامُ

و بــالـبـركــاتِ  عـلى  عَـبْــدِنــــــا

فَـيَـاربُّ صَــلِّ  و ســلِّـمْ  عـلــيـــــه
 

و  بــارِكْ  بِفَـضْلِك  فـى جَـمْـعـِنــا

مقتطفة من قصيدة “النجم الثاقِب” – ديوان “العَشيق” – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter