فـَمـَـا نحـنُ إلاَّ تُـرابٌ و طـيـنٌ .:. و أنــتَ الحَـقِـيـقَـةُ فـى ذاتـِنـَـا

حـبيبى .. عليك الصلاةُ و مِـنَّا

عليـك السلامُ .. و خيـرُ الـثَـنَا

أتــيْـتُ إلـيـك بــحــبًّ و شــكرٍ

أُقَـــــدِّس رَبَّا لـنـا مُحــسِــنَـا

إلاهِىَ .. أنت الحبيبُ..و مالِكُ

فـيـنـَا الـقـلــوبِ و أرواحِــنـَــا

وَ مَـا أنتَ عـَنَّا بـعـيـدٌ .. و لكنْ

نــَـرَاكَ الـقــريــبَ بـألـبـابِـنـَـا

فإنِّى السَـرَابُ و طيفُ الخَـيَالِ

و إنـِّى لك العَـبْدُ .. فِىَّ الفَـنـَا

فـَمـَـا نحـنُ إلاَّ تُـرابٌ و طـيـنٌ

و أنـتَ الحَـقِـيـقَـةُ فـى ذاتـِنـَا

مقتطفة من قصيدة ” النجم الثاقب ” – من ديوان ” العشيق ” – من شعر عبداللـه // صلاح الدين القوصي

www.alabd.com

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter