غِـنـَاىَ .. وَ  فَـضْـلِىَ  مِنّى  العـطــا بــِلا  قُــوَّةٍ  مِـنـْـكَ .. كالمُـقْــعَــــــدِ

قـضُـاؤك  يـجـْـرِى  بأمــرٍ  حــكـيــمٍ

مِــنَ  المَـلِـكِ  الـواحـد  الأمـجـدِ

فـيـقــهــر  مـــا  دبــَّر  الـعــاقـلـــُــونَ

بـِخـطّـــةِ  أمـسِــهِــمُ .. وَ  الـغـَــــــدِ

فــإن  شــاء  ربـى  فـــــلا  تـسـأَلَــنَّ

لـمــاذا !! وَ  كـيـفَ !! وَ  مـا  بالـيَدِ

فـما شِـئـْتَ كانَ .. وَ  لستُ الذى

تـسـاءل  كـيـف !! وَ  مـا  بالـيَــدِ !!

وَ  لـكـنْ  أخـــذتُ  بـأســبـــابــهــــا

كـأمــرِ  نـبــيــّـك  فى  الــمُــسْــنـَـدِ

فـقيل : أمـا  تـرتـضى  حُـكْمَـنــَا !!

فَـتـنـهـل  من  أطـيـَبِ  المــورِدِ !!

سـتـنـهال  مـنـا  الـعــطـايـا  إلَـيـْـكَ

وَ  لَسْتَ  لَـنــَا  أنـتَ  مُسْـتَـنـْجِـدِى

غِـنـَاىَ .. وَ  فَـضْـلِىَ  مِنّى  العـطــا

بــِلا  قُــوَّةٍ  مِـنـْـكَ .. كالمُـقْــعَــــــدِ

فـصابـر  جـِهــاداً  وَ  كُـنْ  راضـِـيـــاً

وَ  حـاذِرْ  عــيــُـونـاً  مِنَ  الحـاسِــدِ

 

مقتطفة من قصيدة “لا سبب” – ديوان “محمد الإمام المُبين” صلى اللـه عليه وسلم – لعبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.attention.fm

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter