عَـلَـى الــنبـىِّ .. اللـــهُ صَـلَّـى بــاســـمِـــــهِ .. قَــــبَـــلَ الــــوَرَى

هذا عجـيبٌ..كيف هذا!!

هــــل فَــهِـمْـتَ مُـفَـــسِّـرا !!

لــو كـان ” طـه “.. مـثـلـكمْ

بَــشَـرًا .. فكيـف إذًا جَـرَى

هـذا الـقـديــمُ مـع الحديـثِ !!

وَ جَـــــــــــــــلَّ  ربٌّ  قــــــــــــــدَّرا

و هـــو الـعـــظـــيـــمُ .. و كــيـــف

يـفــهــمُ خَـــلْـــقُـــه مــــا دَبَّــــرا !!

“عيسى”..و”آدمُ”.. مسلمون!!

فـكــيــــف هـــــذا يــــا تـُــرَى !!

كيـف ” الإمـامُ “.. يكون!! هل

يــــأتـــى الإمــــــامُ مــــؤخَّـــرا !!

هــمْ مـقـتـدون به .. فـقـلْ لـى

كــــيــــف يـــأتـــى مِــــنْ وَرا !!

هو..”فِطْرةٌ”فى الروحِ..فافهمْ

كــيــف فــيــــهـــم قــد سَـرَى !!

وَ عَـلَـى الــنبـىِّ .. اللـــهُ صَـلَّـى

بــاســـمِـــــهِ .. قَــــبَـــلَ الــــوَرَى

و بـــه .. الــصــفــاتُ تــدور فـى

الأكـــوانِ .. فِـــعـْــلاً ظَــــاهِــــرا

مَـــنْ شــــاء يـفــهــمــهــا بـعـقــلٍ

إنْ  اتـَـــــى  مُـــــتـَــــفَـــــكِّـــــرا ..

أو ذائـــــقـــًـــا .. آثـــــــارَهــــــا ..

إنْ كــــان عَــــبْــــدًا شــاكِــــرا ..

هو “قبلةُ الأرواحِ”.. و”البيـتُ

المـقدَّسُ”.. للملائك عامِرا !!

 

مقتطفة من قصيدة “يا محمد (صلَّى اللـه عليك وسلم)” – ديوان “الشَفيق” – من شعر عبد اللـه // صلاح الدين القوصي .

www.alkousy.com

 

شارك الموضوع بالضغط علي الزر أدناه
Tweet about this on Twitter
Twitter